بعد فرض طالبان ارتداء البرقع الأزرق، إليك عقوبة العصيان

 فرضت حركة طالبان المتشددة يوم السبت ارتداء البرقع الأزرق كأحد أشد إجراءاتها صرامة منذ تولي الحركة السلطة في أفغانستان في أغسطس آب من العام الماضي.

حيث أمر زعيم الجماعة، هبة الله أخوندزادة، نساء البلاد بارتداء ملابس طويلة كاملة وساترة في الأماكن العامة.

“يجب أن يرتدوا قطعة قماش من الرأس إلى أخمص القدمين، كما تملي التقاليد، وذلك لإظهار الاحترام”. جاء هذا التصريح من مرسوم صادر عن المرشد الأعلى.

“يجب على النساء اللواتي لم يتقدمن في السن أو صغيرات السن تغطية وجوههن باستثناء العيون كما نصت الشريعة لتجنب المواجهات عند مقابلة رجال ليسوا من المحارم”.

ماهو البرقع الشامل

كتبت وكالة رويترز للأنباء أنه يتم تشجيع النساء على ارتداء البرقع الأزرق الكامل. أصبح البرقع الأزرق رمزاً عالمياً لحكم طالبان القاسي في أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001.

إن البرقع هو تغطية الجسم والوجه كاملاً

أما النقاب فهو الذي يغطي الجسم والوجه أيضاً. ولكن مع وجود فتحة ممتدة أمام العينين.

أما الحجاب العادي يغطي الجسم والشعر بالكامل بينما الوجه مكشوف.

إذا لم يتم الامتثال لأمر ارتداء الغطاء الكامل، فإن النساء يخاطرن بسجن آبائهن، أزواجهن أو أخوتهن، أو الطرد من الوظائف العامة. كما كتبت رويترز.

تولى طالبان السلطة العام الماضي

استولت طالبان على السلطة في أفغانستان في 15 أغسطس من العام الماضي.

زعمت حركة طالبان أن الحركة لن تسيطر على البلاد بنفس القدر من السيطرة كما فعلت عندما كانت الحركة في السلطة من عام 1996 إلى عام 2001.

في وقت سابق من هذا العام، بدأت طالبان في تعليق ملصقات في كابول. وحثت فيها النساء على التستر.

كما صرّحت حركة طالبان يوم السبت أنه إذا لم يكن للمرأة عمل مهم خارج المنزل، فمن الأفضل أن تبقى في المنزل.

المصدر

ستُحترم حقوق المرأة

في أغسطس العام الماضي، أعلنت طالبان أنه سيسمح للفتيات والنساء بالذهاب إلى المدرسة والعمل “بموجب الشريعة الإسلامية”.

كما أكدت الحركة المتشددة للعالم مراراً وتكراراً أنها ستحترم حقوق المرأة – وهو بيان تم التشكيك فيه منذ البداية، والذي ثبت أنه غير محق.

حيث في اليوم التالي لاستيلاء طالبان على السلطة في البلاد، تم إخلاء شوارع كابول للنساء.

وأظهرت صور من كابول أيضا أن الحركة طمثت صور النساء المعلقة في صالونات التجميل.

ومنذ أن تولت حركة طالبات السلطة في أفعانستان، لم يعد من الممكن رؤية النساء يتجولن في الجينز والقمصان الضيقة ووشاح صغير يغطي شعرهن بشكل رمزي.

تقارير عن تقييد حقوق المرأة

أفادت مراسلة بي بي سي Yalda Hakim في أغسطس / آب الماضي أن النساء تعرضن للطرد عندما حاولن حضور دروس في الجامعات أو في العمل في مدينة håret.

كما ذكرت الأمم المتحدة في مؤتمر صحفي سابقاً أنها تلقت تقارير، من بين أمور أخرى، عن القيود المفروضة على حقوق المرأة وعمليات الإعدام دون محاكمة.

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة Michelle Bachelet في أواخر أغسطس / آب: “تلقينا تقارير موثوقة عن انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان في العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة طالبان”.

تشكك المنظمات الدولية في حرية الصحافة في أفغانستان بعد وصول طالبان إلى السلطة.

قال صحفيان أفغانيان إن حركة طالبان اعتقلتهما وأساءت معاملتهما يوم الأربعاء بعد محاولتهما تصوير مظاهرة نسائية في كابول.

وبحسب ما ورد، اصطحبت طالبان صحفياً ومصوراً من صحيفة Etilaatroz الأفغانية إلى مركز شرطة قريب، حيث تعرضوا للضرب بالعصي والأسلاك الكهربائية والسياط.

بعد بضع ساعات، أطلق سراحهم مرة أخرى، ومنذ ذلك الحين انتشرت صور جثثهم المنتهكة في جميع أنحاء العالم.

“وضع أحد عناصر طالبان قدمه على رأسي ودفع وجهي على الأرض الخرسانية”. وقال احد المعتقلين المصور نعمة الله نقدي لوكالة فرانس برس “اعتقدت انهم سيقتلونني”.

عندما سأل مقاتلي طالبان لماذا ضربوه بهذه الطريقة، حصل على جواب:

“عليك فقط أن تكون سعيدا لأنه لم يتم قطع رأسك!”

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى