الاحتلال يهاجم موكب جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة

عملت الصحفية شيرين أبو عقله في قناة الجزيرة استشهدت خلال عملية إسرائيلية في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة،  الاحتلال يهاجم موكب جنازة الشهيدة.

حضرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، في تشييع جنازة الصحافية الأمريكية الفلسطينية المقتولة شيرين أبو عقله في القدس الشرقية المحتلة.

تظهر عدة مقاطع فيديو كيف تقف الشرطة في طريق حاملي التابوت وفي نفس الوقت تطلق بعض الطلقات. وبعد ذلك يهاجمون الموكب وكذلك الأشخاص الذين يحملون التابوت.

استشهدت في مخيم للاجئين

شيرين أبو عقله كانت صحفية في قناة الجزيرة التي مقرها قطر، وعملت فيها لمدة 25 عاماً وغطت على وجه التحديد الأراضي المحتلة في الضفة الغربية.

وقتلت شيرين أبو عقله، 51 عاماً، الأربعاء، بالرصاص خلال عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم للاجئين في مدينة جنين بالضفة الغربية.

وفقاً لقناة الجزيرة والسلطة الفلسطينية، أصيبت شيرين أبو عقله برصاص القوات الإسرائيلية في رأسها. بينما كانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص عليها ملصق صحفي واضح.

من جانب إسرائيل، كان الإعلان الأول هو أن فلسطينياً كان وراء القتل. لكن منذ ذلك الحين تغير التفسير إلى حقيقة أنه لا يمكن في الوقت الحالي استنتاج من أطلق الرصاصة القاتلة، حسب رواية الاحتلال.

كما أصيب زميلها علي الصمودي بطلقات نارية في الظهر. وقال لوكالة أسوشيتد برس إنه لم يكن هناك مسلحون ولا مدنيون في المنطقة عندما تم إطلاق النار على مجموعة صغيرة من الصحفيين. في الوقت نفسه، كما ترفض وكالة أسوشيتد برس التصريح إسرائيلي الأصلي بأن الفلسطينيين يقفوا وراء مقتل الصحفية.

إزالة الأعلام من العربة

كان الآلاف قد حضروا للتعبير عن تعاطفهم مع شيرين أبو عقلة حيث كان من المقرر نقل نعشها من مستشفى في القدس الشرقية. حيث وقعت أعمال الشغب، إلى مقبرة في المدينة التي ولدت فيها.

لم تسمح قوات الأمن الإسرائيلية بمرافقة التابوت ضمن موكب، ولهذا وقفوا في طريقهم، حسبما كتبت رويترز.

وفقًا لشبكة CNN، اختارت الأسرة لاحقاً عدم حمل التابوت إلى جنازة المقبرة، ولكن بدلاً من ذلك نقلته بالسيارة – وهو أمر وافقت عليه الشرطة الإسرائيلية.

عندما تم نقل التابوت من هناك، كما تظهر مقاطع فيديو كيف قامت الشرطة الإسرائيلية بإزالة الأعلام الفلسطينية من العربة أثناء مغادرتها المستشفى.

في وقت لاحق، تجمع الآلاف في الجنازة في القدس الشرقية.

قال رئيس السلطة الفلسطينية ، محمود عباس ، إنه سيرفع قضية اغتيال أبو عقله إلى المحكمة الجنائية الدولية.

في جنين ، حيث وقع اغتيال شيرين أبو عقله ، اشتد القتال بين المسلحين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية. كتبت هآرتس أن جنديا إسرائيليا قتل يوم الجمعة برصاصة بينما كان فلسطينيان في حالة حرجة.

من هي شيرين أبو عقلة

ولدت شيرين أبو عاقلة في 3 كانون الثاني/ يناير 1971 في القدس لأسرة مسيحيّة تعود جذورها إلى مدينة بيت لحم.

تخرّجت من مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا في القدس. درست في البداية الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن.

ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة والإعلام – فرعي العلوم السياسية.

وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن عام 1991.

عادت بعد التخرج إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل: وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح وإذاعة مونت كارلو.

انتقلت للعمل منذ عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية، حيث عملت أبو عاقلة على تغطية أحداث الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كافة. حتى قُتلت برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في 11 أيار/ مايو 2022.

غطّت شيرين أحداث الانتفاضة الفلسطينيّة عام 2000، والاجتياح الإسرائيلي لمخيم جنين وطولكرم عام 2002، والغارات والعمليّات العسكريّة الإسرائيليّة المختلفة التي تعرّض لها قطاع غزة. وكانت أول صحفيّة عربيّة يسمح لها بالدخول إلى سجن عسقلان في عام 2005، حيث أجرت مقابلات مع الأسرى الفلسطينيين الذين صدرت بحقهم أحكام طويلة بالسجن.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى