عقوبات جديدة يقترحها الاتحاد الأوروبي ضد روسيا

يقترح الاتحاد الأوروبي إدخال حزمة عقوبات أخرى ضد روسيا.

يجب الموافقة على المقترحات بالإجماع في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة حتى تدخل حيز التنفيذ.

هذا ما صرّحت به Ursula von der Leyen في خطاب أمام البرلمان الأوروبي.

ويمكن أن يكون اقتراح رئيس المفوضية الأوروبية سادس حزمة عقوبات على التوالي ضد روسيا. ويتناول من بين أمور أخرى، فرض حظر كامل على واردات النفط الروسي.

وينبغي أن تنتهي واردات النفط الخام في غضون ستة أشهر. في حين سيتم التخلص التدريجي من المنتجات المكررة بحلول نهاية العام.

وقالت Ursula von der Leyen “.سنحرص على التخلص التدريجي من النفط الروسي بطريقة منظمة تسمح لنا ولشركائنا بتأمين طرق إمداد بديلة وتقليل التأثير على الأسواق العالمية”.

بالإضافة إلى ذلك، من المخطط أن يتم استبعاد العديد من البنوك الروسية الكبيرة من خدمة الدفع SWIFT ، والتي تعد عالميا أكبر مشغل لتحويل الأموال المالية.

بما في ذلك أكبر بنك في البلاد، Sberbank، الذي تم إعفاؤه حتى الآن من العقوبات.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية “.من خلال القيام بذلك، فإننا نضرب البنوك التي تعتبر حاسمة للنظام المالي في روسيا. وقدرة بوتين على دفع ثمن الدمار الذي خلفته الحرب”.

كما سيتم فرض عقوبات شخصية على عدد من الأفراد من القيادة العسكرية الروسية إذا تم اعتماد الحزمة.

وسيتحملون المسؤولية عن الفظائع التي ارتكبت في مدينة Butja الأوكرانية. حيث قالت القوات الروسية الأوكرانية إنها نفذت عمليات قتل جماعي في ضاحية كييف الغربية. فضلا عن حصار مدينة Mariupol الساحلية.

وأخيرا، تتمثل الخطة في منع ثلاث محطات إذاعية روسية كبرى – لم تذكر اسمها – مملوكة للدولة من توزيع معلومات مضللة حول الحرب في أوكرانيا على الاتحاد الأوروبي.

يجب موافقة جميع الأعضاء

ويجب الموافقة على المقترحات بالإجماع في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة حتى تدخل حيز التنفيذ. وتعترف Ursula von der Leyen بأن المهمة لن تكون سهلة التنفيذ.

وتتوقع أن تكون المقترحات – وليس أقلها الوقف التام لواردات النفط الروسي – موضوع نقاش ساخن. حيث تعتمد العديد من البلدان اعتمادا كبيرا على إمدادات الطاقة الروسية.

وكانت المجر وسلوفاكيا قد قالتا في وقت سابق إنهما لا تريدان المشاركة في العقوبات النفطية المفروضة على روسيا.

ومع ذلك، هناك أمل في المستقبل لزيادة ضغط الاتحاد الأوروبي على روسيا، لأنه حتى الآن تم اعتماد جميع المقترحات الخاصة بحزم العقوبات التي قدمتها المفوضية الأوروبية.

المصدر

وتحتاج أوكرانيا إلى مزيد من المساعدة، وتحتاج روسيا إلى مزيد من العزلة من خلال فرض عقوبات جديدة، كما يعتقد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

سترسل الولايات المتحدة المزيد من الأسلحة إلى أوكرانيا.

ووعد رئيس البلاد، جو بايدن، الثلاثاء، بعد أن ناقش الحرب في أوكرانيا مع قادة الدول الحليفة.

ولم يوضح عدد أو ما هي الأسلحة التي ستشحنها الولايات المتحدة. لكن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كشفت القليل من التفاصيل.

وقالت: “سنواصل منحهم المزيد من الذخيرة، تماما كما سنقدم لهم المزيد من المساعدة العسكرية”

اتفاقية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي

وخلال المحادثات التي جرت يوم الثلاثاء، اتفق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على ضرورة زيادة الضغط على روسيا من خلال فرض عقوبات جديدة. وهو يخطر الحكومة الإيطالية.

وقالت الحكومة في بيان إن الحلفاء اتفقوا على الحاجة إلى “زيادة عزلة موسكو الدولية”.

وحضر المحادثات يوم الثلاثاء زعماء من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) من بين دول أخرى.

كتبت رئيسة المفوضية الأوروبية Ursula von der Leyen عن نتائج المناقشات على تويتر.

“قادة العالم متحدون بشكل وثيق في دعم أوكرانيا.

وكتبت: “سنشدد عقوباتنا ضد روسيا ونكثف المساعدات لأوكرانيا اقتصاديا وأمنيا”، شاكرة الرئيس بايدن على المكالمة.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى