استغرق الأمر ثلاث سنوات لبدء التحقيق في تزايد عمليات البتر

تمت إقالة الرئيس التنفيذي للصحة في منطقة يولاند الوسطى Ole Thomsen في سياق التحقيق في تزايد عمليات بتر الساق في المنطقة نتيجة التأخر في تلقي العلاج التالي لنقص الكوادر الطبية.

بدء اتخاذ إجراءات جادة بخصوص تزايد عمليات البتر

أُقيل الرئيس التنفيذي لمنطقة يولاند الوسطى، Ole Thomsen، يوم الخميس بعد اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية في المنطقة.

هو نفسه يؤكد ذلك للتلفزيون 2، لكن ليس لديه تعليقات أخرى.

 

تم إطلاق الشرارة بعد أن ظهر في نهاية أبريل أن ما يصل إلى 90 مريضاً من منطقة يولاند الوسطى قد خضعوا سنوياً لعمليات بتر ساق كان من الممكن تجنبها لو أنهم تلقوا علاجهم في الوقت المناسب.

هذا وأن أغلبهم كان يعاني من الصمات أو التصلب العصيدي في شرايين الساق. مما يؤثر سلباً على التروية ويتطلب التداخل الدوائي أو الجراحي لعلاجه.

ومع ذلك، تم تخفيض هذا الرقم لاحقاً إلى 47 مريض سنوياً بدلاً من 90. ذلك عندما صرحت المنطقة ظهر يوم الثلاثاء أنه قد حدث خطأ فيما يتعلق بالعد.

 

صرح رئيس المجلس الإقليمي Anders Kühnau في بيان صحفي أن اللجنة التنفيذية تأخذ “مسألة البتر” على محمل الجد.

 

“إنني أدرك جهود Ole Thomsen العظيمة في نظام الرعاية الصحية على مدار العشرين عاماً الماضية. ومع ذلك، فإننا نريد ملفاً شخصياً جديداً. حيث نود أن يكون لدينا كفاءات مهنية صحية في الإدارة لتعزيز العمل بالجودة المطلوبة والتأكد من سلامة المرضى وعملياتهم في جميع أنحاء المنظمة”، كما يقول.

 

بصفته الرئيس التنفيذي، كان Ole Thomsen، من بين أمور أخرى، مسؤولاً عن “جودة العمل في المجال الصحي والمسؤولية الشاملة عن تخطيط المستشفى”. وأعرب في السابق عن ندمه على الحالة لـ DR.

 

بالفعل في يونيو 2019، تلقت منطقة يولاند الوسطى استفساراً من المجلس متعدد التخصصات لجراحة الأوعية الدموية عن وجود خطأ ما كما يظهر بيان من المنطقة.

 

ومع ذلك، فقد استغرق الأمر ثلاث سنوات قبل أن يزداد عدد الحالات ويبدأ التحقيق في هذه العمليات المتزايدة.

 

اقرأ أيضاً: سيتم التحقيق في 90 عملية بتر ساق كان من الممكن تجنبها في وسط يولاند

“الأطباء في مستشفى Viborg قتلوا أختي”، خطأ طبي تسبب بالوفاة

انخفاض كفاءة الكوادر الطبية هو المتهم

هكذا تطورت القضية:

  •  في 1 أبريل 2019، تم إغلاق قسم جراحة الأوعية الدموية في Viborg كقسم مستقل وبدلاً من ذلك أصبح جزءاً من قسم الجراحة العامة في المستشفى.
  • في 28 أبريل 2022 ، أظهر تقرير عن قسم جراحة الأوعية الدموية في منطقة يولاند الوسطى أنه ليس بالكفاءة المطلوبة، من بين أمور أخرى، فيما يتعلق بعلاجات الوقاية من البتر.
  • يزعم التقرير أن حوالي 90 مريضاً قد تم بتر أفخاذهم أو أسفل أرجلهم سنوياً نتيجة لنقص العلاج الوقائي من البتر.
  • في وقت لاحق، تم تعديل الرقم إلى 47 نتيجة احتساب المستشفى ملفات المرضى مرتين.

 

في كل من Christiansborg والسلطات الصحية، وُصفت القضية بـ “الفضيحة المقلقة”.

 

وقد طلب المجلس الوطني للصحة والوكالة الدنماركية لسلامة المرضى من منطقة يولاند الوسطى بياناً يجب أن يكون جاهزاً في 16 مايو.

 

قدم المريض الأول بالفعل طلباً للحصول على تعويض، والذي وفقاً لمديرة تعويضات المرضى Karen-Inger Bast، سوف يصل إلى 100000 كرون على الأقل، وفقاً لما كتبته.

 

وأخيراً، يتوقع أن يحصل ما يصل إلى 500 حالة على تعويض المريض من مرضى أو أقارب مبتوري الأطراف.

قم الآن بتحميل تطبيق الدنمارك نيوز من متجر google play ليصلك كل جديد عن أخبار الدنمارك والعالم، اضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى