ارتفاع أسعار الزيوت النباتية بنسبة تصل إلى 23% وإندونيسيا ستفاقم هذا الارتفاع

ارتفاع أسعار الزيوت النباتية بنسبة تصل إلى 23% وإندونيسيا ستفاقم هذا الارتفاع بحظرها تصدير الزيوت النباتية نتيجة ارتفاع أسعاره وسخط الشعب في دولتها.

ارتفاع أسعار الزيوت النباتية سيشكل أزمة في ظل غياب البديل

على الصعيد العالمي ترتفع أسعار المواد الغذائية بوتيرة أسرع من أي وقت مضى. ظهر هذا عندما أصدرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO) مؤشرها لأسعار الغذاء.

أسعار الزيوت النباتية خصوصاً آخذة في الارتفاع بشكل حاد. في مارس وحده ارتفع مؤشر أسعار الزيوت النباتية بنسبة تصل إلى 23 في المائة.

ويرجع ذلك جزئياً إلى أن أوكرانيا وروسيا تشكلان معاً ما يقرب من 80 في المائة من جميع الصادرات العالمية من زيت عباد الشمس (solsikkeolie).

إندونيسيا تفضل الاحتفاظ بزيتها

وبقرار جديد، من الواضح أن إندونيسيا، الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا، ستضع الأسعار في السوق العالمية تحت ضغط متجدد.

أعلن رئيس إندونيسيا يوم الجمعة أن حكومته تعتزم تنفيذ حظر على تصدير إنتاج البلاد الكبير من زيوت الطهي.

تم اتخاذ القرار بسبب الارتفاع الحاد في الأسعار ولحماية الإندونيسيين من نقص زيت الطهي.

وبحسب رويترز ارتفع متوسط ​​سعر لتر زيت الطهي في إندونيسيا بالفعل بأكثر من 40 في المائة هذا العام، الذي أدى إلى اندلاع مظاهرات في جميع أنحاء البلاد.

وقال الرئيس عن نيته حظر الصادرات: “أريد مراقبة وتقييم تنفيذ هذا التشريع حتى يتوفر الكثير من زيت الطهي في السوق المحلية بسعر مناسب”.

إندونيسيا هي أكبر منتج لزيت النخيل (palmeolie) في العالم وتمثل أكثر من نصف المعروض العالمي.

عندما تنفذ الدولة كما هو متوقع حظر التصدير يوم الخميس من الأسبوع المقبل -28 أبريل- فقد يتسبب ذلك في حدوث صدمة أسعار أخرى في سوق هو بالأصل في وضع سيئ لم يسمع به من قبل، ولديه حاجة صعبة لبدائل المحدودة بشدة الآن عن زيت عباد الشمس.

المشترون ليس لديهم بدائل الآن لأن المعروض من زيت فول الصويا (sojaolie) محدود أيضاً.

حاولت الحكومة الإندونيسية سابقاً السيطرة على أنشطة منتجي زيت الطهي بحيث يتم التحكم في الأسعار في البلاد.

أدى التحقيق في الفساد المحتمل في إصدار تراخيص التصدير إلى جلب مسؤول كبير من وزارة التجارة في البلاد بالإضافة إلى ثلاثة مديرين من صناعة زيت النخيل إلى دائرة التحقيق من السلطات.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

هل قرأت مقالنا: الدنماركيون منفتحون لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين أكثر مما كانوا عليه مع اللاجئين السوريين

المستهلكين الدنماركيين يدفعون ثمن الحرب الروسية الأوكرانية على هيئة غلاء الأسعار

الغاز والخشب والفولاذ والحبوب. المواد الخام الأساسية التي كان يتم الحصول عليها من روسيا وأوكرانيا، والتي يتعين على الشركات الدنماركية الآن دفع أسعار أعلى بكثير للحصول عليها نتيجة للغزو الروسي لأوكرانيا.

كما أنه سيؤثر على المستهلكين الدنماركيين، لأن أسعار مجموعة واسعة من السلع سترتفع وستستمر في ذلك.

“تعد كل من أوكرانيا وروسيا مصدرين رئيسيين للمواد الخام من الطاقة إلى المعادن والغذاء. وهو يغطي نطاقاً واسعاً جداً. وبالتالي فهو أصعب بكثير من ذي قبل”، كما يقول Ole Sloth Hansen، وهو محلل للسلع في بنك Saxo، لتلفزيون 2.

وقد زودت أوكرانيا حتى وقت قريب أوروبا بنصف البلوط الذي تستخدمه. وقد اتخذت الحرب في غضون أسابيع قليلة مساراتها الواضحة في تطوير أسعار ألواح البلوط المرغوبة. والتي تستخدم على الأقل في إنتاج المطبخ والأثاث.

لقد بدأت الأسعار بالفعل بالارتفاع بدءً من وباء فايروس كورونا. لكن هذا العام، فإن سعر لوح البلوط المستورد أعلى بنسبة 50-60 في المائة من المستوى السابق، كما تقول PP Møbler، التي تنتج كلاسيكيات الأثاث الدنماركية.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى