إحباط يصيب الأشخاص فوق الخمسين عاماً بسبب قلة فرصهم بالحصول على عمل

يعاني الأشخاص فوق الخمسين عاماً في الدنمارك من صعوبة حصولهم على عمل.

نصف العاطلين عن العمل فوق سن الخمسين يشعرون أنه لن يتم اختيارهم للعمل بسبب العمر.

الأشخاص فوق الخمسين يعتبرون العمر أكبر عقبة أمام حصولهم على عمل

هذا ما يُظهره تقييماً جاء من خمسة مشاريع تنشيط ممولة من الدولة لكبار السن.
يعتمد التقييم على الردود من 600 عاطل عن العمل من كبار السن الذين شاركوا في المشاريع.
هذا يعني أن العاطلين عن العمل الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً يواجهون السن باعتباره أكبر عقبة عندما يحاولون العودة إلى سوق العمل وهذا الأمر لا يفاجىء مدير منظمة الصناعة Danske A-kasser.
تشير الإحصائيات بوضوح إلى أن عمر الناس أمر حاسم تماماً في كونهم عاطلين عن العمل.
كبار السن ببساطة معرضون لخطر أكبر في أن ينتهي بهم الأمر في بطالة طويلة الأمد.
أستاذ مشارك في أبحاث الشيخوخة بجامعة كوبنهاجن يرى الأرقام ضخمة للغاية وهو يعتقد أن التقييم يثبت مرة أخرى أنه في عملية البحث عن وظيفة يوجد تمييز على أساس العمر.
يصف وزير العمل Peter Hummelgaard  ما يحدث “بالنفاق”.
أن تشكو الشركات من قلة الأيدي في نفس الوقت الذي يتعرض فيه كبار السن للاستبعاد بسبب العمر.
في الأسبوع المقبل سيقدم مشروع قانون يمنع أصحاب العمل من السؤال عن العمر عند البحث عن موظفين.
تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى