آخر ما توصلت إليه الشرطة في قضية الشابة المفقودة ميا، “استقلت سيارة غامضة”

الشابة المفقودة ميا البالغة من العمر 22 عاماً شكلت لغزاً للشرطة نظراً لقلة المعلومات حول قضيتها.

عادة ما تأخذ ميا سكادهاوغ ستيفن الحافلة، لكن في هذه المرة استقلت سيارة غامضة

من الغموض لشرطة جوتلاند الشمالية لماذا المفقودة ميا لم تأخذ الحافلة إلى منزلها من جولة المدينة في عطلة نهاية الاسبوع،

ولكن بدلاً من ذلك استقلت سيارة غامضة.

هذا ما تقوله الشرطة الآن التي تبحث عن الشابة في اليوم الثالث لاختفائها.

شوهدت آخر مرة حوالي الساعة السادسة من صباح يوم الأحد، عندما ركبت سيارة مظلمة في فيستربرو في آلبورغ.

الشابة المفقودة ميا البالغة من العمر 22 عاماً شكلت لغزاً للشرطة نظراً لقلة المعلومات حول قضيتها. مع العثور على سيارة غامضة استقلتها ميا

لكن لم تكن الشابة البالغة من العمر 22 عاماً هي التي أوقفت السيارة.

صرح بذلك نائب مفتش الشرطة فرانك أولسن من شرطة جوتلاند الشمالية.

“ليس لدينا أية إشارة تشير بأن ميا أوقفت بالسيارة لتقلها”.

ويقول: “إن السيارة هي التي تتوقف وسائق السيارة هو الذي يتواصل معها”.

مضيفاً أنه استناداً إلى المعلومات التي تملكها الشرطة عن ميا سكادهاوغ ستيفن،

فمن غير المعتاد تماماً أن تقتحم سيارة مجهولة لتقودها إلى المنزل.

الشرطة لديها لقطات كاميرات المراقبة تظهر امرأة شابة تدخل السيارة في حوالي 6 am،

صباح يوم الأحد في فيستربرو بالقرب من نيتو.

ومنذ ذلك الحين، لم يرها أحد أو يسمع عنها شيئاً.

ويجيب فرانك أولسن بالإيجاب عند سؤاله عن إمكانية أن يكون الشخص الذي يقود السيارة هو شخص تعرفه ميا.

قد تكون السيارة الغامضة هي طرف الخيط للعثور على الشابة المفقودة

في الوقت الحالي، بدأ جزء كبير من التحقيق لتحديد هوية السيارة المظلمة،

وهو أمر بالغ الأهمية في الوقت الراهن في التحقيق في مكان وجود ميا سكادهاوغ ستيفين البالغة من العمر 22 عاماً.

عمليات بحث واسعة النطاق عن الشابة المفقودة ميا وتم تحديد مكان تواجدها الأخير

“نحن لا نعرف نوع السيارة. الصور التي لدينا حتى الآن ليست جيدة بما فيه الكفاية لتوضيح إما العلامة التجارية للسيارة أو لوحة ترخيص.

ونأمل أن يتمكن الجمهور من مساعدتنا في هذا الشأن”، كما يقول فرانك أولسن.

شاحنات القمامة وسيارات الأجرة وغيرها من السيارات في المنطقة مع الكاميرا يمكن أن تسهم بشكل كبير في التحقيق.

وفي الواقع، وسعت الشرطة نطاق بحثها ليشمل بلدية ألبورغ بأكملها، لأنه من غير المعروف إلى أين ذهبت السيارة – بخلاف أن السيارة اتجهت جنوباً من فيستربرو.

“نحن قلقون لأنها امرأة تعطي صوتاً عادة و تعطيني معرفة إن لم تعد للمنزل لكن لم يسمع أحد منها ذلك مع مرور الوقت، يزداد قلقنا”، كما يقول فرانك أولسن.

“ربما تكون السيارة قد مرت حول المنطقة المحيطة بالميناء، لذلك من المهم حقاً بالنسبة لنا ألا يحذف الناس الصور أو مقاطع الفيديو من هواتفهم إذا كان لديهم صور حفلات من الليل بين السبت والأحد في جومبرو آن غاد أو فيستربرو”.

ذلك كما يذكر نائب مفتش الشرطة، الذي يضيف أن الشرطة مشغولة للغاية حالياً.

وتعمل شرطة جوتلاند الشمالية حالياً بشكل مكثف للاطلاع على تسجيلات الفيديو، تماماً كما الشرطة في المنطقة المحيطة بجومبرو أن غاد وفيستربرو وميا سكادهاوغ ستيفين في فيغارد.

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز أضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى