موت مئات الطيور في جزيرة دنماركية، فهل ماتت جوعاً أم أنها انفلونزا الطيور؟

موت مئات الطيور التي عثر عليها كيم فشر على الساحل الغربي لفانيو.

موت مئات الطيور، ومازال السبب مجهول

على مدى أسبوع، التقط عالم الطيور كيم فيشر حوالي 200 طائر بحري ميت على امتداد 17 كيلومتراً من شواطئ فانو المواجهة لبحر الشمال.

وقد جمع عالم الطيور كيم فيشر عدداً كبيراً من الطيور النافقة على الساحل الغربي لفانيو على وجه التحديد.

وكان ذلك بحسب الجمعية الدنماركية لعلم الطيور.

يقوم كيم فيشر، أحد البادئين بحملة رين ستراند فانو الخاصة، برحلة يومية على طول الساحل الغربي لمدينة فانو لمراقبة الطيور البحرية المنجرفة على الشاطئ.

وقد جمع حتى الآن 175 غيلموت، 4 ألك، 4 بفن، 6 سمك السلور، 5 ركوب الخيل و 2 البط الأسود على الشاطئ.

أي ما يقرب من 200 طائر ميت جرف إلى الشاطئ على ساحل فانيو.

موت مئات الطيور التي عثر عليها كيم فشر على الساحل الغربي لفانيو. فهل السبب انفلونزا الطيور أم أنها ماتت جوعاً؟

“كان من المخيف أن نجد الكثير من الطيور الميتة أو المحتضرة. تقريباً كانت كلها جديدة تماماً ومحافظة على ريشها”.

“ومن القواسم المشتركة بينها أنها كانت هزيلة بشدة، ويبدو لي بذلك أن هذه الطيور البحرية الرقيقة للغاية قد ماتت جوعاً”.

ويخشى أنه قد اكتشف نسبة صغيرة فقط من الوفيات، وبالتالي قد تكون أعداد الوفيات الحقيقية هي أكبر بكثير من المعروف.

ليس فقط على فانو

إن هذه الظاهرة لم تكن محصورة فقط في فانو، ففي الأشهر القليلة الماضية كان هناك تقارير عن طيور guillemots، alke والبفن ميتة على الشاطئ بين غرينن ونوردستراندن في سكاغن.

إلا أن هذه الظاهرة أخذت حداً أوسع من الدنمارك، في الخريف الماضي تم العثور على حوالي 200 طائر ألكيبيرد ميت أيضاً على سواحل جنوب النرويج وأوسلوفيوردن.

كانت الطيور هزيلة لدرجة أنه لم يكن هناك دهون على جسم الطيور.

دفع ذلك باحثين من المعهد النرويجي للبحوث الطبيعية والمعهد القطبي النرويجي إلى التحقيق في سبب العديد من الوفيات.

كما شارك المعهد البيطرى فى النرويج فى رسم خرائط للوفيات لتحديد ما اذا كانت انفلونزا الطيور هى السبب.

ومع ذلك، لم يتم الكشف عن أي أمراض من أي نوع في طيور الألكبيرد.

بدأ تأثير الاحتباس الحراري على النظام البيئي يظهر بوضوح أكبر

في عام 2007، انجرفت مئات من الحيوانات الميتة إلى الشاطئ على العديد من السواحل الدنماركية في ذلك الوقت، مما دفع علماء الأحياء البحرية في ذلك الوقت إلى دق ناقوس الخطر لأن عددا من الطيور البحرية آكلة الأسماك كانت تفتقر إلى الغذاء لدرجة أنه في بعض مستعمرات الطيور لم يأت أي أشبال على الأجنحة في كل موسم التكاثر هذا.

وفي ذلك الوقت، وجد الباحثون أن ذلك ربما يرجع إلى حقيقة أن النظام الإيكولوجي للمحيطات يتغير بسبب ارتفاع درجات حرارة البحر.

المياه الأكثر دفئا يعني أن برغوث الماء الصغيرة، وهو الغذاء الرئيسي للأسماك الصغيرة، سوف يموت.

وتتأثر الطيور البحرية، بأن الأسماك الصغيرة التي يأكلونها عادة تموت أيضاً.

كما من الممكن أن يكون التلوث البلاستيكي هو السبب.

وفي هذا الصدد، سيتم فحص محتويات معدة أسماك السلور الذي وجد ميتاً كذلك لمعرفة ما إذا كان لموت الكائنات أي علاقة بالتلوث البلاستيكي.

المهنيين في جامعة آرهوس هم المسؤولون عن ذلك.

جامعة آرهوس الدنماركية العامة تعرف المزيد عنها

 

 

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى