fbpx

ملخص خطاب زيلينسكي إلى مجلس النواب الدنماركي اليوم

خطاب زيلينسكي إلى مجلس النواب الدنماركي: على الرغم من الوضع الخطير للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنيسكي في كييف، توجه اليوم في خطاب إلى مجلس النواب الدنماركي في لحظة وصفت بالتاريخية. هذا وأن مجلس النواب الدنماركي هو المجلس الثاني عشر الذي يتحدث إليه الرئيس الأوكراني بعد الخطابات التي ألقاها أمام البرلمانات الأخرى. بما في ذلك الكونغرس الأمريكي، ومجلس العموم في المملكة المتحدة، والبرلمان الألماني، والكنيست في إسرائيل، والبرلمان السويدي.

خطاب زيلينسكي إلى مجلس النواب الدنماركي

كان من المقرر أن يبدأ الخطاب في الساعة 12:30 إلا أنه تأجل إلى الساعة 12:40 لأسباب تقنية. وقد نقل الخطاب إلى قاعة Landstingssalen بدلاً من قاعة Folketingssal المعروفة لأسباب عملية كذلك.

وبدأ الخطاب بترحيب رئيس مجلس النواب Henrik Dam Kristensen بالرئيس الأوكراني.

“يريد الروس تدمير كل شيء”

يبدأ زيلينسكي بالقول إن روسيا تطلق 40 صاروخاً على أوكرانيا يومياً.

“ضربوا هذا الصباح مدينة أخرى. إنها مدينة مسالمة. سبعة على الأقل لقوا حتفهم. لم تكن هناك أهداف عسكرية في المدينة، ولم يشكل المواطنون أي تهديد لروسيا”، حسب قوله.

يقول الرئيس إن الحرب في أوكرانيا كانت بالفعل أكثر تدميراً مما كانت عليه خلال الحرب العالمية الثانية.

“يريد الروس تدمير كل شيء، لذلك لم يتبق شيء لبناء حياة طبيعية، كما يقول زيلينسكي.

كما تحدث زيلنسكي عن المواطنين الأوكرانيين الذين يهاجرون كل يوم نتيجة الغزو الروسي، وخص بالذكر مدينة ماريوبل.

“إنه أمر سيء بشكل خاص في مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة. في ماريوبول ما زال هناك 100،000 مواطن متبقي”.

يقول الرئيس إنهم يذوبون الثلج للحصول على الماء. ويؤكد أن ما يفعله الروس في ماريوبول لا يغتفر.

مدنيين محاصرين في ماريوبل، تصريحات بايدن، وغيرها من التحديثات عن أوكرانيا

ينتقد الرئيس الغرب، بما في ذلك الدنمارك

بينما كان من المتوقع أن يشكر الرئيس الأوكراني الدنمارك لما أرسلته من مساعدات وقدمته من احتضان للاجئين، بدأ زيلنيسكي خطابه بانتقاد الغرب بما في ذلك الدنمارك لعدم تطبيقهم عقوبات أكثر صرامة على روسيا.

“يجب أن نقول لا لتجارة النفط الروسية. يجب أن نتفق على ذلك. الدنمارك تعرف ما يمكن فعله”.

يقول إنه يتعين علينا إجبار روسيا على السعي لتحقيق السلام.

لكنه وجه فيما بعد شكر للدنمارك بقوله: “الشكر لك على كل ما تم إنجازه بالفعل. بما في ذلك شكر خاص للشركات الدنماركية”.

“شكراً ل Vestes وLego وCarlsberg لإيقافهم أعمالهم في الدنمارك”. ويتابع: “يجب أن أطلب منكم ألا تتوقفوا، يجب أن تستمروا في اتخاذ القرارات الصعبة والمهمة”، كما يقول.

تواصل الشركات الدنماركية عملها في روسيا حتى لا تستحوذ عليها الحكومة الروسية

“أتمنى أن تضيء الليلة شمعة للأوكرانيين”

ويختتم الرئيس كلمته بطلب خاص من الدنمارك.

“أود أن أطلب منك المساعدة في إعادة بناء أوكرانيا. إن لديك الموارد المالية والإبداع لمساعدتنا”.

بالإضافة إلى ذلك، يأمل الرئيس أن يفعل كل الدنماركيين شيئاً واحداً لأوكرانيا الليلة.

“سيداتي وسادتي. أتمنى أن تضيؤوا الليلة شمعة لجميع الأوكرانيين الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حريتنا جميعاً”.

وانتهى بذلك فولوديمير زيلينسكي من التحدث إلى أعضاء البرلمان، واندلعت القاعة بأكملها وسط تصفيق عالٍ وطويل.

استمر الخطاب حوالي 15 دقيقة تحدث زيلينسكي خلالها تحديداً عن الوضع في أوكرانيا ورغبته في فرض الغرب عقوبات أكثر صرامة على روسيا.

زيلينسكي يحمل الدنمارك مسؤوليتين

وصف المحلل السياسي Hans Engell الخطاب بكونه لحظة تاريخية.

لكنه أوضح أنه يعتقد أن الدنمارك عليها مسؤولية. إحدى المسؤوليات للحفاظ على العقوبات ضد روسيا، وأخرى فيما يتعلق بإعادة إعمار أوكرانيا عندما يصبح ذلك مناسباً.

وأوضح كذلك السفير الأوكراني لدى الدنمارك امتنانه لكل ما قدمته الدنمارك للأوكرانيين من ملابس وطعام وغيره مما يظهر تضامن الدنماركيين مع شعب بلاده. إلا أنه أكد على أن الدنمارك يمكن أن تفعل المزيد للمساعدة.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى