سيتم إرسال سحر الرفاعي إلى مركز الترحيل غداً بعد رفض تجديد إقامتها مرتين

تم رفض تجديد إقامة سحر الرفاعي مرتين، وسيتم إرسالها إلى مركز الترحيل غداً. حيث يوافق يوم غد الموعد النهائي المسموح بع لبقاء سحر في الدنمارك.

سحر الرفاعي وترحيلها إلى بلد لا تذكر منه سوى الحرب

“لا أستطيع النوم في الليل لأنني أفكر باستمرار أنه عليّ ترك أسرتي”.

هكذا يبدو الأمر من سحر الرفاعي البالغة من العمر 21 عاماً والتي سيتم إرسالها قريباً إلى مركز الترحيل. وهي الوحيدة في عائلتها التي تم اخذ قرار ترحيلها من الدنمارك.

تعيش في Aabenraa وتتحدث الدنماركية بطلاقة. تعيش مع عائلتها في الدنمارك منذ هروب عائلتها من سوريا في عام 2015.

تدرس HF في VUC Syd في Aabenraa. ولكن وفقاً للدولة الدنماركية لا تتعرض للاضطهاد الفردي فلا يجب عليها البقاء في البلاد على الرغم من تعليمها المستمر وعلاقاتها الأسرية في البلاد.

وبما أن الدنمارك لا تتعاون مع سوريا، فسحر الرفاعي تذهب الآن إلى مركز الترحيل.

كان عليها تقديم الامتحان في 27 أبريل ولكن من غير المعروف ما إذا كان سيتحقق هذا الأمر الآن.

لقد تم رفض منحها الإذن مرتين لتجديد تصريح إقامتها المؤقت وبالتالي يتعين عليها مغادرة الدنمارك في موعد أقصاه يوم الاثنين 25 أبريل.

“قيل لي إنه ليس لدي أي سبب للبقاء في الدنمارك بعد الآن”، كما تقول.

يدهشها هذا القرار عندما تكون في التعليم ولديها أسرة في الدنمارك وعاشت أيضاً جزءاً كبيراً من حياتها في الدنمارك.

هي الوحيدة في عائلتها التي سيتم ترحيلها

تم تمديد تصاريح الإقامة لوالدتها وأختها وشقيقها الصغير. كما يمكن لشقيقيها البالغين البقاء في الدنمارك، وإلا سيتم إرسالهم مباشرة إلى السجن في سوريا إذا عادوا. هذا لأن كلاهما هرب من الخدمة العسكرية في سوريا.

تخشى سحر الآن ما قد يفعله النظام السوري بها إذا عادت إلى سوريا بما أن شقيقيها قد هربوا من الخدمة وهم الآن في الدنمارك.

“إذا سافرت إلى سوريا فقد يأخذونني ويقتلونني لأن إخوتي هربوا من الجيش”.

كما أن زملاء سحر و مدرستها لا يفهمون القرار.

“في هذه الأوقات التي قيل لنا فيها أننا نفتقر إلى القوى العاملة قد يبدو غريباً بعض الشيء أن نقول وداعاً لشخص يمكن أن يكون جزءاً من تلك الأدوار”، كما يقول زميلها في المدرسة.

رغم أن سحر تدرك أن ترحيلها يتم بموجب القانون من جانب السلطات، فإن سوريا ليست خياراً لها.

“تتحكم الدنمارك في من قد يكون في الدنمارك. لكن السلطات يجب ألا تقرر أنني يجب أن أسافر إلى سوريا بعد أن هربت منها”، كما تقول. و تضيف أنها لن تعود إلى سوريا.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

هل قرأت مقالنا: على سحر العودة إلى سوريا بمفردها بينما والدتها وأشقائها الأربعة يعيشون في الدنمارك

اقترب الموعد، ولم يكن الأمر قابل للتصديق منذ مدة

تبلغ سحر من العمر 21 عاماً، وتعيش مع عائلتها في Aabenraa وتذهب إلى HF كل يوم وهي تحلم بالدراسة لتصبح مهندسة. لكنها في صف النساء الشابات المندمجات بالكامل اللائي عليهم العودة إلى بلد ليس لهن أقصى علاقة معها.

“أتيت إلى الدنمارك قبل سبع سنوات من سوريا لكنني لا أتذكر شيئاً من هناك حقاً. إنه في الغالب مجرد الشعور بعدم الأمان والخوف الذي أربطه بدمشق”.

“جميع أصدقائي وعائلتي موجودون هنا في الدنمارك حيث يوجد بيتي، فلماذا يتم إرسالي إلى بلد لا أعرفه؟”، وفقاً لتعبير سحر.

سحر الرفاعي تشعر باليأس والخوف وهي تتحدث عن اليوم المشؤوم نهاية شهر مارس عندما تلقت الرسالة بعدم تمديد تصريح إقامتها في الدنمارك و لكن والدتها و شقيقها الصغير تم تمديد تصاريح إقامتهم.

لا يزال يُسمح لأشقاء سحر الثلاثة الأكبر سناً بالعيش في الدنمارك. يعمل الشقيقان الكبيران في Danfoss، بينما تعيش الأخت الكبرى مع زوجها وأطفالها في Nyborg، حيث تذهب إلى المدرسة.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى