تم ترحيل زوجين مصابين بالخرف وأبناؤهما الخمسة إلى لبنان، والسبب موضع جدل

تم ترحيل زوجين مصابين بالخرف وأبناؤهما الخمسة إلى مخيم لاجئين في لبنان. وهو المكان الذي هربوا منه إلى الدنمارك!

ترحيل زوجين مع أبنائهم إلى لبنان

تم إرسال زوجين سوريين مسنين وأطفالهما الخمسة إلى لبنان في وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

 

يبلغ عمر الزوجين 78 و65 عاماً على التوالي، وقد تم عرض قصتهما سابقاً في العديد من وسائل الإعلام الدنماركية، بما في ذلك Politiken، عندما عاش الزوجان لفترة في Udrejsecenter Kærshovedgård.

 

هنا، من بين أمور أخرى، انتقدت منظمة المجلس الدنماركي للاجئين عدم تمكن الزوجين من تلقي الرعاية اللازمة في ظل الظروف في المركز.

 

وُصِف الزوجان على أنهما معاقان، ويعانيان من عدد من الأمراض، بما في ذلك الخرف واضطراب ما بعد الصدمة.

 

تم نقلهم إلى دار لرعاية المسنين في توندر في أكتوبر، لكن تم إرسالهم الآن إلى لبنان.

 

وكذلك الأمر بالنسبة لأبناء الزوجين الخمسة الذين عاشوا في مركز المغادرة في Ellebæk.

 

بعد قرار من مجلس اللاجئين، تم رفض الأسرة من طالبي اللجوء وبالتالي اضطرت إلى مغادرة البلاد.

 

حدث ذلك عن طريق التهجير المتعمد، حيث لم ترغب الأسرة في مغادرة البلاد طواعية.

 

هذا ما أكده محامي العائلة جيتي ليندجارد للتلفزيون 2.

 

كما أكدت الوكالة العائدة للتلفزيون 2 أنه:

 

“اليوم، 1 نوفمبر 2022، بالتعاون مع فرونتكس وبمساعدة الشرطة، تم نقل سبعة أشخاص سوية إلى لبنان. تم تنفيذ الحكم”.

 

كتبت بوليتيكن أن اثنين من أبناء الزوجين لديهما إقامة قانونية في الدنمارك.

الأسرة، القادمة من سوريا، أقامت في مخيم للاجئين في لبنان المجاور لفترة طويلة قبل وصولها إلى الدنمارك.

 

وهذا هو المكان الذي تمت إعادتهم إليه الآن. 

 

يؤكد المحامي Jytte Lindgård أن الأسرة قد وصلت إلى البلاد.

 

يوضح المحامي أنه كان موضع خلاف في القضية أن الأسرة تنفي أن تكون مواطنة لبنانية.

 

وفقاً للسلطات الدنماركية، فإن هذا هو سبب ترحيلهم إلى لبنان.

 

انتقدت زعيمة منظمة مليفولكليجت سامفيرك هيفاء عوض ما حدث للأسرة عن طريق بث فيديو على موقع فيسبوك:

 

“ألقوا العائلة في لبنان، والدنمارك تغسل يديها”، حسب المسؤول.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على