fbpx

تفاصيل المؤتمر الصحفي لرئيسة الوزراء الدنماركية اليوم، كان محتواه قاتماً إلى حد ما

أقيم اليوم المؤتمر الصحفي لرئيسة الوزراء الدنماركية ميت فريدركسن قدمت خلاله مجموعة تحليل السياسة الأمنية التابعة للحكومة تقريرها الجديد بعنوان “الأمن والدفاع الدنماركي حتى عام 2035”.

إليك تفاصيل المؤتمر الصحفي لرئيسة الوزراء الدنماركية

بدأت رئيسة الوزراء المؤتمر بالتحدث عن أن الدنمارك قررت هذا العام تلبية طلب الناتو لمساهمة قدرها 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على مدى السنوات القليلة المقبلة.

بدأت بالحديث عن الحرب وآثارها

في الإجابة عن سؤال  TV 2 عن أننا في الدنمارك في حرب مختلطة،

تقر Mette Frederiksen بأن تهديدات جديدة نشأت مؤخراً بما في ذلك مع تسربات الغاز الأخيرة في بحر البلطيق:

 

“نحن في منطقة الخطر باستمرار في نواحٍ أخرى. إنها حقيقة سياسية أمنية جديدة، حيث لا يتعين عليك فقط مراقبة ما يمكن للعين رؤيته، ولكن أيضاً لديك خيال لتخيل كل أنواع الأخطار المحيطة”، كما تقول.

 

وأضافت ميت فريدريكسن أنها “تعتبر الدنمارك عضواً أساسياً في الناتو”، حتى لو لم نقدم المساهمة 2٪ الشهيرة في الوقت الحالي ولسنوات عديدة.

 

وتؤكد أن الدنمارك تساعد في الجانب الشرقي من أوروبا، حيث توجد حاجة للتعاون في الوقت الحالي.

 

لكنها تقول إنها “غير متأكدة” من أن نسبة 2 في المائة -والتي، بالمناسبة، هي الحد الأدنى من المتطلبات- كافية.

 

“لذا فأنا أعتبر أن الدنمارك تقع في صميم حلف الناتو. ومن الواضح أنه يتعين علينا الوصول إلى اثنين بالمائة. إنه أمر لا يحتاج إلى شرح”.

 

“إنها مساهمة مهمة للغاية في مفاوضات الدفاع القادمة. لا أستطيع أن أؤكد بما فيه الكفاية على مدى أهمية تلك المفاوضات”، كما تقول.

 

كما تقول رئيسة الوزراء أن المستقبل أكثر كآبة، ولا يمكن التنبؤ به، والقوى الاستبدادية تتقدم. 

 

وتشير بشكل خاص إلى التهديدات من روسيا باعتبارها أحد العناصر الأساسية للمستقبل.

 

“عليك أن تقول أننا حصلنا على طعم مخيف من ذلك الأسبوع الماضي في بحر البلطيق”، كما تقول Mette Frederiksen.

 

وتشير إلى تسرب الغاز في الأسبوع الماضي.

 

مرة أخرى، تم ذكر الحرب المختلطة على أنها واحدة من المجالات التي ستكون “صعبة” في الوقت القادم.

ستواجه الدنمارك تحديات على مختلف الأصعدة

كما تقول رئيسة الوزراء أن السيبرانية والبنية التحتية الحيوية وتغير المناخ وسلاسل التوريد هي من بين الأشياء المعرضة للخطر في السنوات القادمة كذلك.

 

كما تشير إلى أن أوروبا -بما في ذلك الدنمارك- “ربما” قد وضعت نفسها في موقف صعب بعد عقود من التخفيضات في قطاع الدفاع.

 

“لعدد من السنوات، ربما أعاقنا نجاحنا. النمو والازدهار والتعايش السلمي مع جيراننا”،

 

تقول وتواصل:

“يجب أن تقول إن العالم قد تغير بوضوح شديد منذ أن توليت منصب رئيسة الوزراء”، كما تقول ميت فريدريكسن.

 

من بين أمور أخرى، أشارت إلى غزو الرئيس الروسي بوتين لأوكرانيا المجاورة:

 

“هناك ستارة حديدية جديدة تهبط فوق القارة الأوروبية. الرسالة من جانبنا واضحة: لن نعترف بضم الأراضي الأوكرانية”. 

 

“الرسالة للأوكرانيين واضحة: سنبقى ما دام ذلك ضرورياً”.

ليس قاتماً بالضرورة

كما وصف التقرير من مجموعة التحليل أيضاً، على الرغم من الظلام، هناك أيضاً نقاط مضيئة للتتبع: وهذا ينطبق، على سبيل المثال، على توسع الناتو مع السويد وفنلندا.

 

علاوة على ذلك، تؤكد ميت فريدريكسن، أن الحرب قد قربت الغرب وأوروبا من بعضهما البعض وأظهرت أنه لم يكن من الممكن تقسيم القارة الأوروبية.

نهاية الخطاب

اختتمت رئيسة الوزراء خطابها، وشكرت فريق التحليل على عمله ومررت الكلمة إلى مايكل زيلمر جونز الذي أقر بقتامة الخطاب إلى حد بعيد إلا أن لا تزال هناك بعض النقاط المضيئة.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *