fbpx

تضاعف عدد الإصابات بفايروس RS حتى 1000 إصابة مما يشكل خطراً على الأطفال

فايروس RS هو أحد أشيع الفايروسات المسببة للبرد الشائع، إلا أنه يصبح خطيراً بالفعل عند إصابة الأطفال الصغار بالعدوى به.

انتشار متزايد لفايروس RS بين الأطفال

في الأسبوع 31 من هذا العام، أي حوالي الشهر الثامن، كان هناك ما يقرب من 50 حالة مؤكدة.

بعد سبعة أسابيع، ارتفع هذا العدد إلى 250. وفي الأسبوع 44، أي بداية الشهر الجاري، وصل العدد إلى 900 حالة إصابة، وفقاً للأرقام الصادرة عن معهد ستاتينز.

ابن ساندرا لارسن الأصغر، أوسكار، هو واحد من العديد من الأطفال الذين أصيبوا بفيروس RS.

“كان الأمر صعباً للغاية، خاصةً أنه لا يزال صغيراً للغاية. قيل لنا أنه عندما يكون عمرهم أقل من ستة أشهر، يمكن أن يتأثروا بشدة، وقد تأثر هو أيضاً، وأنا أخشى الأسوأ”، كما تقول.

كان أوسكار يبلغ من العمر شهرين ونصف فقط عندما دخل المستشفى بسبب فيروس البرد الشديد (الفايروس المخلوي التنفسي الذي يعد من أشيع الفايروسات المسببة للزكام الشائع والتي قد تكون خطيرة لدى الأطفال) الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في التنفس.

“أدخل إلى المستشفى لتلقي العلاج بقناع الأكسجين المضاف إليه الموسعات القصبية، ويمكننا أن نرى أنه يساعده بسرعة كبيرة”، تخبر ساندرا لارسن عن حالة ابنها وتتابع:

“بالفعل، بعد عدة أقنعة، يجد صغيري سهولة في التنفس. إنه أمر مطمئن إلى حد كبير”.

الأطفال في عمر أقل من سنة هم المعرضون للخطر بشكل رئيسي

يصيب فيروس RS إلى حد كبير الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة.

تشكل الإصابة بفيروس RS خطراً خاصًا على الأطفال الأصغر من ستة أشهر.

يتم إدخال هؤلاء الأطفال الصغار بشكل خاص إلى المستشفى عند إصابتهم بعدوى فيروس RS.

في الدنمارك، يتم إدخال ما يقرب من ثلاثة بالمائة من جميع الأطفال إلى المستشفى مرة واحدة على الأقل نتيجة إصابتهم بفيروس RS خلال أول عامين من حياتهم.

من النادر جداً أن يموت الأطفال في الدنمارك من الفيروس، وفقاً لمعهد ستاتينز سيروم .

منذ نهاية شهر يوليو وحتى الآن، ارتفع عدد حالات الإصابة من 50 إلى 900 على مستوى الجمهورية، وفي مستشفى جامعة البورك هذا العام هناك ضعف عدد الحالات كالمعتاد.

في قسم الأطفال بالمستشفى، يتم إدخال ما معدله تسعة أطفال مصابين بفيروس RS في وقت واحد، ونصفهم في وحدة العناية المركزة.

هذا هو السبب في أنهم في المستشفى يتطلعون أيضاً إلى كسر منحنى العدوى المتزايد.

“عندما يبلغ منحنى العدوى قمته، يبدأ عدد المرضى في الانخفاض، ومن ثم يمكننا معرفة أننا قد بلغنا القمة بالفعل”.

تقول شارلوت سيغارد ريتيج، كبيرة الأطباء في قسم الأطفال والمراهقين في مستشفى جامعة ألبورغ، لكن ليس لدينا ذلك حتى الٱن.

لا يوجد دواء ضد فيروس RS، ولكن لا يزال لدى كبيرة المسؤولين الطبيين شارلوت ريتيج بعض النصائح الجيدة.

يجب ألا تعزل أطفالك، لكن يجب أن تحرص على ابتعادهم عن الاختلاط المبالغ به خاصة مع الأشخاص المصابين بالزكام، كما تقول.

وعلى الرغم من أن أوسكار الصغير لم يعد في المستشفى، إلا أنه لا يزال يتعافى.

“لا يمكنك إبعاده عن البكتيريا أو إبعاده عن بقيتنا أيضاً، لذلك نحن نعتني به، لكن للأسف، هذا هو الحال”، كما تقول ساندرا لارسن.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على