fbpx

انخفضت أسعار الكهرباء، إلا أن عملاء السعر الثابت سيدفعون وفقاً للفواتير الباهظة

عانى الدنماركيون من ارتفاع أسعار الكهرباء في الأشهر الأخيرة. إلا أن هذه الأسعار قد انخفضت بشكل ملحوظ خلال شهر أوكتوبر. كيف يتأثر عملاء السعر الثابت بذلك؟ 

تؤول أسعار الكهرباء إلى الانخفاض

في الأشهر الأخيرة، تسببت الأسعار المرتفعة القياسية في انفجار فواتير الكهرباء في الدنمارك ودفع التضخم إلى الأمام.

لكن في تشرين الأول (أكتوبر)، انخفض متوسط ​​السعر الأسبوعي للكيلوواط/ساعة من الكهرباء في شركة الكهرباء في الشمال بمقدار مرتين وصولاً إلى أقل من 80 øre.

وعليك أن تضيف إلى ذلك الضرائب، والتعريفات، وضريبة القيمة المضافة. ولكن مع ذلك فهذه هي المرة الأولى منذ مايو التي تنخفض فيها الأسعار إلى هذا الحد.

في الواقع، إنها تقترب من أسعار الكهرباء التي اعتدنا عليها في الخريف الماضي.

إذا كانت لديك اتفاقية سعر ثابت مع شركة الكهرباء الخاصة بك، حيث يتم تحديد السعر، على سبيل المثال، كل ثلاثة أشهر، فلا تزال تخاطر بدفع سعر أعلى بكثير حتى تتم إعادة حساب السعر.

إذا سألت Jim Vilsson، كبير الاقتصاديين في Energinet، فيمكنك أن تأمل بحذر أن الأسعار ستستمر بالانخفاض خلال الشتاء.

“لم نر شيئاً كهذا من قبل”، كما يقول للتلفزيون 2.

خلال فصل الصيف، تسبب مزيج سام من المصادفات المؤسفة في ارتفاع أسعار الكهرباء، بحيث ارتفع سعر الكهرباء الخام في بعض أيام أغسطس إلى حوالي 5 كرونات للكيلوواط/ساعة.

من بين أمور أخرى، رداً على العقوبات الغربية في أعقاب الحرب في أوكرانيا، خفضت روسيا إمدادات الغاز إلى أوروبا. حيث يعد وقوداً مهماً في إنتاج الكهرباء.

أثر ارتفاع درجات الحرارة على سوق الطاقة كذلك

في الوقت نفسه، أدى الصيف الحار والجاف إلى إعاقة نقل الفحم إلى محطات الطاقة على طول الأنهار الأوروبية.

علاوة على ذلك، أدى الجفاف إلى تباطؤ إنتاج الكهرباء في محطات الطاقة النووية الفرنسية ومحطات الطاقة الكهرومائية النرويجية.

بالنسبة لشهر أكتوبر بأكمله، تكلف كيلوواط/ساعة من الكهرباء الخام كرون واحد فقط في المتوسط، مقارنة بـ 3.5 كرون في أغسطس. بالطبع بدون ضرائب ورسوم جمركية وضريبة القيمة المضافة.

جزئياً، تم دفع سعر الغاز باتجاه الانخفاض، بعد أن قامت ألمانيا على وجه الخصوص بملء احتياطياتها من الغاز إلى أقصى حد.

في الوقت نفسه، زادت محطات الطاقة النووية في فرنسا ومحطات الطاقة الكهرومائية في النرويج الإنتاج.

“لم نعد إلى الوضع الطبيعي القديم، لأننا ما زلنا تحت الضغط”.

“لا يزال الغاز يكلف أكثر مما كان عليه في الماضي، ومجرد أن ألمانيا ملأت احتياطياتها لا يعني أن الجميع قد فعلوا ذلك”، كما يقول كبير الاقتصاديين.

ومع ذلك، فإن أسعار الكهرباء الدنماركية الآن أقل بكثير مما كانت عليه خلال الصيف.

بالنسبة لعائلة دنماركية متوسطة تضم شخصين بالغين وطفلين تعيش في منزل منفصل، كانت فاتورة الكهرباء في أكتوبر في الواقع أكثر من النصف مقارنة بشهر أغسطس. يظهر هذا من خلال عملية حسابية من Danske Bank.

في أغسطس، كان على الأسرة دفع حوالي 1900 كرون دنماركي للكهرباء، بينما كان عليهم في أكتوبر دفع حوالي 900 كرون دانمركي فقط.

للمقارنة، كان الرقم في أكتوبر 2020، قبل أن تبدأ الأسعار في الارتفاع، أقل بقليل من 640 كرون دنماركي شهرياً.

يقول كبير المحللين والاقتصاديين الخاصين في بنك Danske Louise Aggerstrøm إنه من المؤكد أن الأخبار السارة للدنماركيين أن السعر قد انخفض الآن وأن هناك قدرا أكبر من الثقة بشأن ما سيحدث خلال فصل الشتاء.

ماذا عن عملاء السعر الثابت؟ 

ومع ذلك، من المهم أن نتذكر أن بعض الدنماركيين لم يلاحظوا بعد أن الأسعار قد انخفضت.

“ولكن على الرغم من ذلك، لم يضطر العملاء الذين يتعاملون مع شركات ذات سعر ثابت من دفع فواتير باهظة الثمن عندما أصبحت الأسعار مجنونة. هذا هو الشيء العظيم في اتفاقيات السعر الثابت”، كما يقول الخبير الاقتصادي.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على