انتشار واسع للعدوى بجرثومة تتسبب بهذه الأمراض

انتشار واسع للعدوى بجرثومة المكورات العقدية التي تصير عدد متزايد من الدنماركيين وتستهدف الفئات الضعيفة منهم كالأطفال والمسنين.

انتشار واسع للعدوى بالمكورات العقدية

يُصاب المزيد والمزيد من الدنماركيين بالعدوى بالمكورات العقدية مثل التهاب الحلق أو التهاب الأذن الوسطى أو قرح الأطفال.

وصلت الزيادة الآن إلى مستوى أعلى بكثير من المعدل الطبيعي لهذا الوقت من العام. صرح بذلك معهد مصل ستاتينز (SSI) في بيان صحفي.

يقول مدير القسم وطبيب القسم بيتر هنريك أندرسن من مباحث أمن الدولة أن “توقعات مباحث أمن الدولة أن عدد الحالات الإيجابية قد يستمر في الزيادة لبعض الوقت في المستقبل”.

انتشار مبكر للعدوى

عادة ما تكون هناك أكثر الحالات توغلاً في الأشهر من يناير إلى مارس. ولكن هناك أيضاً علامات على العديد من الاختبارات الإيجابية في يناير حتى الآن، على حد قوله.

وفقاً لـ SSI، فقد تضاعف عدد الحالات الغازية ثلاث مرات في الشهر الماضي. هذه هي الحالات التي انتشرت فيها العقديات وتسببت في حالات خطيرة مثل تسمم الدم.

يوضح هذا الأرقام التي استمدها معهد مصل ستاتينز (SSI) من قاعدة بيانات الأحياء الدقيقة الدنماركية (MiBa).

تظهر معظم الحالات الشديدة عند كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً. ولكن هناك أيضاً عدد أقل من الحالات الغازية التي تم اكتشافها في الأطفال دون سن الخامسة.

في الشهر الماضي، دعت مباحث أمن الدولة جميع الأطباء في الدنمارك إلى أن يكونوا على دراية بالعدوى بالبكتيريا العقدية غير الضارة عادة ولكنها معدية.

جاء هذا الإعلان بعد تزايد حالات الإصابة بالمكورات العقدية في عدة دول من حولنا. ويستمر الارتفاع في جميع أنحاء أوروبا، وفقاً لتقارير مباحث أمن الدولة.

قد يكون السبب في ذلك هو عودة البكتيريا بعد أن بقيت تحت قيود covid-19، كما يقول بيتر هنريك أندرسن.

“كانت الإصابة بهذا النوع من البكتيريا عند مستوى أقل في الجزء الطويل الأول من جائحة كورونا”، كما يقول في البيان الصحفي ويضيف:

“يبدو أن الزيادة التي شهدناها أيضاً لبعض الإصابات الأخرى بعد انفتاح المجتمع مرة أخرى تحدث الآن أيضاً للمكورات العقدية من المجموعة أ”.

وها هي الأمراض التي تسببها

وفقاً لـ SSI، تعد المكورات العقدية من المجموعة A سببا شائعاً للعدوى. وغالباً ما تسبب أمراضاً مثل التهاب الحلق والتهاب الأذن الوسطى والحمى القرمزية وتقرحات الأطفال.

في بعض الحالات، خاصة عند كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، يمكن أن تنتشر العدوى وتؤدي إلى حالات خطيرة مثل تسمم الدم والتهاب السحايا ومتلازمة الصدمة التسممية.

تنص مباحث أمن الدولة في البيان الصحفي على أنها قد أعدت تقييماً للمخاطر.

هنا يقدّرون أن احتمال انتشار العدوى بين الأطفال مرتفع للغاية، لكن خطر ذلك منخفض للغاية، وبالتالي فإن الخطر على الأطفال من استمرار انتشار العدوى يتم تقييمه على أنه منخفض.

بالنسبة لكبار السن، فإن احتمالية انتشار العدوى معتدلة، ويكون الخطر معتدل. لذلك يتم تقييم الخطر العام لاستمرار انتشار العدوى بين كبار السن على أنه متوسط.

يقول ستين هوفمان، رئيس قسم البكتيريا والطفيليات والفطريات في مباحث أمن الدولة، إنه من المهم أن يكون الأطباء على دراية بهذه العدوى.

يقول إن العدوى الغازية بين كبار السن من السكان هي أكثر ما يقلقنا.

تعلن مباحث أمن الدولة أيضاً أنها ستستمر في متابعة التطورات عن كثب، في الدنمارك وعلى الصعيد الدولي.

المصدر

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة