fbpx

امرأة تستطيع الحصول على أكثر من 6000 حبة مورفين بالاحتيال على الأطباء

كشفت قناة TV 2 بالتعاون مع Radio4 امرأة تستطيع الحصول على أكثر من 6000 حبة مورفين عن طريق استخدامها لأرقام الضمان الاجتماعي لأشخاص مجهولين باستخدام الهاتف وعن طريق الاحتيال على الأطباء.

امرأة تستطيع الحصول على أكثر من 6000 حبة مورفين من خلال الاحتيال

يجب على الأطباء في البلاد ألا يصفوا أدوية قوية مسكنة للألم عندما يتصل بهم المرضى.

حيث تنص إرشادات هيئة الصحة الدنماركية على أنه يجب أن يتم ذلك شخصياً فقط.

ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الدواء، الذي يمكن أن يكون على سبيل المثال مورفين ويطلق عليه الاسم الشائع المواد الأفيونية، يسبب الإدمان ويجب استخدامه بحكمة.

لكن TV 2 كشف بالتعاون مع Radio4 كيف خدعت امرأة تبلغ من العمر 42 عاماً على مدى عدد من السنوات الأطباء للحصول على 6000 حبة عبر الهاتف فقط. وقد فعلت ذلك باستخدام أرقام الضمان الاجتماعي لأشخاص مجهولين.

ومن خلال وصول TV 2 إلى الوثائق من السلطات الصحية، تمكنت الشرطة والأشخاص المعرضون لسرقة الهوية من الوصول إلى الوثائق والسجلات والملفات الصوتية وغير ذلك الكثير في القضية.

ويظهر بيان يستند إلى الوثائق أن المرأة البالغة من العمر 42 عاماً قد وصف لها 6017 حبة موزعة في 145 وصفة طبية على مدى ست سنوات.

19 من الوصفات الطبية لما مجموعه 829 حبة، لم يسمع TV 2 ملفات صوتية لها.

ولكن تمت طباعتها وفقاً للإجراءات المعتمدة في نفس الفترة الزمنية ونفس الوضع الجغرافي.

وقد أجرت المرأة عدة مئات من المكالمات الفاشلة مع مكاتب الأطباء، حيث لم يوصف لها الدواء.

الحبوب التي تم وصفها للمرأة تسمى عادة المواد الأفيونية.

المواد الأفيونية الأكثر شهرة هي المورفين والكوديين والفنتانيل والأوكسيكودون والكيتوغان.

يمكن استخدامها كمسكنات للألم، على سبيل المثال، لدى مرضى السرطان أو الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية.

جميع هذه الأدوية تسبب الإدمان، ويمكن أن تؤدي الجرعة الزائدة منها إلى فقدان الوعي، وتوقف التنفس، وفي أسوأ الحالات، الموت.

في عام 2019، كان لدى 146000 شخص في الدنمارك علاقة إشكالية مع المواد الأفيونية. ما يقرب من 74000 منهم مع استهلاك “مرتفع بشكل غير لائق”.

ليست الحالة الأولى من نوعها

انحرفت منطقتان من أصل خمس مناطق عن القواعد ووصفت أدوية إدمانية لرجل يتظاهر بأنه شخص آخر.

وهذا أمر بالغ الأهمية، كما يقول كينت كريستنسن، الأستاذ المشارك في قانون الصحة في جامعة جنوب الدنمارك. لأنه ليس فقط دواء يسبب الإدمان، بل يمكن أن يخلق أيضاً مشاكل للأشخاص الذين يساء استخدام هويتهم.

حيث اتصل رجل سبق له أن أساء استخدام المواد الأفيونية بالحراس الطبيين في جميع المناطق الخمس للـ TV 2 منتحل قصة ورقم ضمان اجتماعي لرجل لم يكن يعرفه.

وأوضح الرجل عندما أجاب الطبيب المناوب في منطقة شمال الدنمارك على المكالمة، أنه ذهب إلى منزل لقضاء العطلة بعد إزالة غددتين لعابيتين. وأنه يفتقر الآن إلى بعض مسكنات الألم لأنه لم يحضر وصفة المورفين معه.

“لقد ذهبت زوجتي للتو إلى الصيدلية ولا يوجد سوى وصفة طبية للبانادول”، أوضح الرجل.

“لا بأس. لقد وضعت لك للتو 25، لا 30 حبة لك”، أجاب الطبيب من منطقة شمال يولاند.

استمرت المحادثة ثلاث دقائق و 40 ثانية، وضمنت للرجل وصفة طبية لـ 30 حبة مورفين.

وفي منطقة جنوب الدنمارك ومنطقة وسط الدنمارك، روى الرجل القصة نفسها. ولكن في كلتا المنطقتين، رفض الأطباء طباعة الوصفات الطبية، مستشهدين بتوجيهات المجلس الوطني للصحة بأنه لا ينبغي وصف هذه الأدوية عبر الهاتف.

المناطق الإدارية على دراية بالمشكلة. وعلى مدى العامين الماضيين، قدم المجلس الدانمركي لشكاوى المرضى والمجلس التأديبي التابع للدائرة الصحية الدانمركية 27 شكوى بشأن الأطباء الذين وصفوا المواد الأفيونية للأشخاص المنتحلين لهوية الآخرين.

هناك انتقادات صريحة في جميع الحالات الـ 27. وفي 25 منها، المحتال هو المرأة البالغة من العمر 42 عاماً.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى