استقالة 4 من أعضاء حزب DF احتجاجاً على رئيسه المتهم بالتزوير والاحتيال

استقالة 4 من أعضاء حزب DF عقب استلام Morten Messerschmidt رئاسة الحزب، ذلك لأنه متهم بالتزوير والاحتيال.

تولي Messerschmidt رئاسة حزب الـ DF وفوضى تسود الأجواء

استقالة 4 من أعضاء حزب DF

يوم الاثنين خسر حزب Dansk Folkeparti أربعة من أعضاء البرلمان.

إنهم Bent Bøgsted, Liselott Blixt, Karina Adsbøl og Lise Bech

وأوضحوا أن ذلك يحدث احتجاجاً على رئيس الحزب الجديد Morten Messerschmidt.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلتها Liselott Blixt إلى الرئيس الجديد للحزب Morten Messerschmidt وسكرتير حزب الشعب الدنماركي، كتبت أنها فقدت الثقة في الرئيس.

من الواضح أن الاستقالات هي أخبار سيئة لـ Morten Messerschmidt، لأنها تضعف نفوذ الحزب باعتبارهم يخسرون أربعة مقاعد، كما يقول المحرر السياسي للتلفزيون 2، هانز ريدر.

إذا كان هناك نقطة مضيئة في هذا الوضع، فستكون بإعطاء Morten Messerschmidt المزيد من السيطرة على الحزب، كما يقول.

“من المهم أيضا أن Morten Messerschmidt لم يعد لديه أغلبية ضده في مجموعة Folketing من حزب الشعب الدنماركي”.

“وهناك أيضا بعض التحولات في المجلس الرئيسي التي تعني أنه أيضاً ليس لديه أغلبية ضده هناك بعد الآن”.

وانتقدت رئيسة الحزب السابقة Pia Kjærsgaard بيرلينجسكي أيضاً لكونه جزءاً من المشكلة.

تهديدات و نزاعات وفوضى داخل حزب الـ DF

منذ الانتخابات الرئاسية استقال Martin Henriksen أيضاً من الحزب احتجاجاً على Morten Messerschmidt.

كما يتعرض Morten Messerschmidt لانتقادات قاسية على فيسبوك من قبل Karina Adsbøl، من بين آخرين.

تقول Karina Adsbøl: “لا أحد يستطيع إجباري على دعم رئيس سيجلس قريباً في محكمة المدينة متهم بالتزوير والاحتيال”.

مع الإعلانات الأربعة تقلصت مجموعة حزب DF في البرلمان من 16 إلى 12 عضواً.

وهكذا فإنهم ينتقلون في القائمة ليصبحون أصغر من SF, Radikale, Enhedslisten og Konservative.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى