المرأةتعرف على الدنماركمجتمع

اقتراح اتفاقية جديدة في الدنمارك تسعى إلى تحقيق المساواة بين الأم والأب في تقاسم إجازة الأمومة بينهما

اقتراح اتفاقية جديدة في الدنمارك تسعى إلى تحقيق المساواة بين الأم والأب في تقاسم إجازة الأمومة بينهما

اتفقت المنظمة الرئيسية للحركة النقابية (FH) ورابطة أصحاب العمل الدنماركية (DA) على نموذج جديد لإجازة الأمومة يضع الأم والأب على قدم المساواة.
بعد مفاوضات مطولة تدعو الاتفاقية إلى تنفيذ توجيه جديد من الاتحاد الأوروبي والذي يتطلب تخصيص إجازة الأمومة (øremærke barsel) وهذا يعني تخصيص 11 أسبوعًا من إجازة الأمومة للأم والأب.
بالإضافة إلى ذلك يحصل الطرفان على 13 أسبوعًا إضافيًا من إجازة الأمومة والتي يمكن أن يتقاسموها كما يناسبهما.
إذا لم يفعل أي شخص أي شيء فستكون نقطة البداية للاتفاقية الجديدة هي أن يحصل كل طرف على إجازة أمومة مدتها 24 أسبوعًا.
قبل أن تصبح الاتفاقية حقيقة بالنسبة للعائلات الدنماركية يجب أولاً أن يتم تبنيها من قبل الأغلبية السياسية. وفقًا الى جريدة Berlingske فهناك ايجابية تجاه الاتفاقية من قبل الاحزاب البرلمانية
الاقتراح يهدف للوصول للمساواة بين الأم و الأب وفي الوقت نفسه يقوي المرأة في سوق العمل عندما يشترك الوالدان في الإجازة.
الطريقة التي يتم بها ترتيب إجازة الأمومة و إجازة الأهل اليوم تعني أن الأمهات يحصلن في المتوسط ​​على %90 من الإجازة وهذا يكلف النساء غالياً (المقصود الابتعاد عن سوق العمل)
تقول مديرة ال DA ليس سراً أننا نود أن يمضي الآباء المزيد من الأسابيع مع أطفالهم وستكون هناك فرصة جيدة لذلك مع هذا النموذج. في الوقت نفسه نزيد المرونة بحيث تتاح للعائلات أيضًا الفرصة لاتخاذ خياراتهم الخاصة
حاليًا يتم تخصيص أسبوعين للأب بينما يتم تخصيص 14 أسبوعًا بعد الولادة للأم.
الخطوة التالية هي أن لجنة التنفيذ التي شكلها البرلمان للنظر في أفضل السبل لتنفيذ توجيهات الاتحاد الأوروبي بشأن إجازة الأمومة المخصصة يجب أن تقدم تقريرها الرسمي إلى البرلمان.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى