يستغرق الأمر 5 سنوات لتشخيص الطفل بالمرض النفسي، وهي فترة طويلة

تعتبر فترة الـ 5 سنوات فترة طويلة لتشخيص الطفل بالمرض النفسي، إذ تحدث خلالها تغيرات غير عكوسة في شخصيته تنعكس سلباً على مستقبله.

الاستشاري النفسي في المدرسة أو الحضانة ليس الخيار الأمثل

عندما يشك الأهالي بكون أطفالهم يعانون من اضطراب نفسي، يطلبون المساعدة من المدرسة أو الحضانة أو ربما من خلال الاستشارة النفسية التربوية (PPR) في البلدية.

ولكن بعد ذلك قد يستغرق الأمر سنوات قبل إحالة الطفل وفحصه في الطب النفسي وإخبار الوالدين بتشخيص ابنهما أو ابنتهما بالاضطراب النفسي.

سحب طفلة من أمها وإقرار المحكمة بأن القرار كان خاطئ بعد 4 سنوات
قامت وحدة البحث الخاصة بالطب النفسي للأطفال والمراهقين في منطقة Jylland الشمالية بالتحقيق في المدة التي استغرقها فحص 244 طفلاً في الطب النفسي.

بالنسبة لنصف الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) أو التوحد (autisme)،

مرت خمس سنوات على الأقل من تواصل الأهالي القلقين حتى اكتشف الطب النفسي تشخيصهم.

بالنسبة للأطفال المصابين بالقلق والاكتئاب فكانت مدة الانتظار سنتين و نصف.

يصف العديد من الأهالي بأنه صراع طويل قبل الوصول إلى الطب النفسي الذي يعطي التشخيص النهائي.

ويعتقد نائب رئيس جمعية الطب النفسي للأطفال والمراهقين أن الطريق إلى الطب النفسي طويل جداً.

“إنه أمر مروع لأنه خلال فترة الانتظار، التي غالباً ما تكون أكثر من خمس سنوات، يتخلف الأطفال في نموهم ويتعرضون لكثير من العواقب”.

“يصاب بعض الأطفال بالقلق والاكتئاب والوسواس القهري واضطرابات الأكل. إن المشاكل غالباً ما يُسمح لها بالنمو بشكل كبير قبل أن يحيل الطبيب العام الطفل إلى الطب النفسي”.

“من الأهمية أن يحصل الأطفال على تشخيص سريع، وهو ما لا يتوافر اليوم”.

إنه مكلف أن يترك بعض الأهالي وظائفهم لرعاية أطفالهم المحبطين.

العام الماضي كانت الخسارة حوالي مليار و نصف.

لذلك اقترح المجلس الوطني للصحة أن تبني جميع البلديات مكاناً يمكن للوالدين فيه التقدم بسهولة لأخذ استشارة نفسية لأطفالهم.

هذا العرض هو جزء من خطة العشر سنوات للطب النفسي والتي اقترحها المجلس الوطني للصحة في يناير، والتي يجب أن يناقشها البرلمان.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى