علاج للسرطان قد يؤدي إلى شفاء الإصابة المزمنة بفايروس HIV

كشفت نتائج مبكرة لدراسة على أحد الأدوية المستخدمة في علاج السرطان أنه قد يؤدي إلى الشفاء من الإيدز كذلك.

ذلك أنه يستهدف الفايروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز” الخامل (فايروس HIV).

عقار كيترودا قد يكون الأمل لمرضى الإيدز

هذا وقال باحثون يجرون دراسة على استخدام عقار “كيترودا”، الذي تنتجه شركة “ميرك” لعلاج السرطان لمرضى فايروس HIV المسبب لمرض الإيدز والمصابين أيضاً بالسرطان، إن العلاج المناعي المضاد للسرطان قد يساعد أيضاً في طرد فايروس HIV من خلايا المناعة البشرية.

في غضون ذلك قد يشكل هذا العقار أملاً جديداً للمصابين بـالإيدز، إذ يكشف عن مجال مثير للاهتمام لدراسة علاج العدوى المزمنة بفايروس HIV.

هذا وتسمح العلاجات المضادة للفيروسات الارتجاعية في الوقت الراهن لكثير من المصابين بفايروس HIV بأن يعيشوا حياة عادية.

ولكن العقاقير لا تخلص الجسم من الفايروس بشكل كامل، فمخزون الفايروس المتبقي يعني أن المرضى لم يشفوا حقاً من الإصابة.

ما هو عقار كيترودا الذي قد يؤدي إلى الشفاء من الإيدز

عقار “كيترودا”، الذي يعرف أيضا باسم “بيمبروليزوماب“، مضاد وحيد النسيلة مصمم لمساعدة جهاز المناعة في الجسم على التصدي للسرطان.

حصل في البداية على موافقة سريعة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدامه في علاج الورم الميلانيني المتقدم المقاوم للحرارة في سبتمبر 2014.

وبعد ذلك حصل على الموافقة لعلاج العديد من حالات الأورام الأخرى والعديد منها قيد التطوير السريري حالياً.

إنه يعمل عن طريق تغيير عمل جهاز المناعة لدى المريض وتوجيهه لمهاجمة الخلايا السرطانية.

إذ أنه موجه ضد “بروتين موت الخلية المبرمج 1” وهو ما يرمز إليه “PD-1″.

PD-1 هو بروتين يمنع الخلايا التائية من التعرف على الأنسجة الملتهبة والخلايا السرطانية ومهاجمتها.

وبذلك يزيد دواء بيمبروليزوماب من مقدرة الجهاز المناعي على مهاجمة خلايا الورم الميلاني والأورام الأخرى كذلك عن طريق كبح PD-1.

وقال فريق دولي من الباحثين أنه توصل إلى أدلة على أن هذه العقاقير قادرة على إبطال الحمل المزمن لفايروس HIV، أي إبطال قدرة الفيروس على “الاختباء” داخل خلايا المريض.

اقرأ أيضاً آخر التحديثات عن المؤتمر الصحفي لرئيسة الوزراء حول إلغاء قيود كورونا

سوء حظ يلحق بالمصابين بكل من السرطان والإيدز معاً، والدواء الجديد يعيد الأمل

شملت الدراسة، التي نشرت يوم الأربعاء في ساينس ترانسليشينال ميديسن، 32 شخصاً يعانون من السرطان وفيروس HIV معاً من خلال مركز فريد هتشينسون لأبحاث السرطان في سياتل.

وكان المشاركون يخضعون كذلك للعلاج بأدوية فعالة مضادة للفيروسات لكبح فيروس HIV.

وقالت الأستاذة شارون ليوين، مديرة معهد بيتر دوارتي للعدوى والمناعة في ملبورن باستراليا في بيان في هذا السياق:

“بيمبروليزوماب قادر على إحداث اضطراب في مخزون فيروسات HIV”.

وفي غضون ذلك فحصت مجموعتها عينات دم مأخوذة من المشاركين في الدراسة قبل تناول العلاج وبعده.

وقالت ليوين في الختام : “إن العمل على هذه العينات سيستمر لفهم كيف يعدل العقار الاستجابة المناعية لفيروس HIV”.

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز أضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى