fbpx

ضعف الرؤية الشديد غير المعالج قد يزيد احتمال الإصابة بالخرف!

ضعف الرؤية الشديد غير المعالج قد يزيد احتمال الإصابة بالخرف وفقاً لمراجعة بحثية رئيسية من مركز المعرفة الوطني للخرف وهو جزء من Rigshospitalet.

حيث أن ضعف البصر يضعف الدماغ ويزيد من خطر الإصابة بالخرف. من ناحية أخرى، يمكنك تقليل المخاطر إذا قمت بتصحيح رؤيتك، كما يقول أخصائي علم النفس العصبي.

ضعف الرؤية قد يسبب الخرف

لا يؤثر ضعف البصر فقط على القدرة على قراءة العناوين الفرعية أو قراءة الكتب أو رؤية لافتات الطرق بشكل صحيح. بل تؤثر العيون وحالة الرؤية أيضاً على بقية صحة الدماغ وتزيد من خطر الإصابة بالخرف.

يتضح هذا من خلال مراجعة بحثية رئيسية من مركز المعرفة الوطني للخرف وهو جزء من Rigshospitalet.

يجب ألا تخاف من الإصابة بالخرف لمجرد أنك ضعيف البصر، ولكن إذا كنت تعاني من ضعف شديد في البصر ولم تتم معالجته فإن ذلك يزيد من المخاطر. إلا أنه لا يمكن التنبؤ بمدى زيادة خطر الإصابة بالخرف نتيجة ضعف البصر.

في بعض الدراسات، تم العثور على خطر متزايد بنسبة 35 في المئة. في دراسات أخرى، وجد أن الخطر يزداد بنسبة 100 بالمائة.

استعادة الرؤية جزء مهم من الوقاية من الخرف. لذلك ينصح عموماً باستشارة طبيب لمشاكل الرؤية طويلة الأمد.

يمكنك إما الحصول على نظارات أو تعديل العدسات أو الحصول على دواء. أو يمكنك معرفة ما إذا كان فقدان البصر ناتجاً عن أمراض أخرى.

إذا كان ضعف البصر ناتجاً عن مد البصر الشيخي المرتبط بالعمر، فمن المهم ارتداء النظارات المناسبة وتعديل القوة إذا لزم الأمر.

من الموثق جيداً أن ضعف السمع يرتبط أيضاً بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

الدماغ لا يتم تحفيزه بشكل متعدد الاستخدامات كالمعتاد عندما لا يستطيع المرء أن يرى أو يسمع بشكل صحيح. إن هذا لا ينشط الدماغ ولا يساهم في المحافظة عليه.

يلعب الجنس والجينات والتاريخ الطبي دوراً أيضاً.

على سبيل المثال المعدل أعلى بين النساء. و أما بالنسبة للعمر، فوفقاً للمرجع Lægehåndbogen يعاني حوالي 30 في المائة من المسنين البالغين من العمر 80 عاماً من الخرف.

لذا فإن العمر في حد ذاته عاملاً. لكن هذا لا يغير حقيقة أنه يجب عليك إلقاء نظرة على سبب فشل الرؤية.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

اقرأ أيضاً: المقاومة على الصادات تتسبب بالمزيد من الوفيات في أوروبا والدنمارك

المقاومة على الصادات تتسبب بالمزيد من الوفيات في أوروبا والدنمارك

الرسالة من (Statens Serum Institut (SSI قاتمة للغاية.

الأمر يتعلق في المقاومة المتزايدة للمضادات الحيوية (Antibiotika). والتي لطالما كانت مشكلة رئيسية في أجزاء عديدة من أوروبا وبقية العالم. والآن بدأت المشكلة تظهر بالفعل في الدنمارك أيضاً.

مدير القسم في SSI يرسل رسالة مثيرة للقلق.

بالنسبة للبنسلين وأنواع أخرى من المضادات الحيوية قد توقفت عن العمل ببساطة. هذا يترك الأطباء بلا حول ولا قوة حيث لا يستطيع الطبيب فعل المزيد ويمكن للمريض أن يفقد حياته.

بالعودة إلى عام 2017 -قبل وقت طويل من التفكير في كوفيد-19- دقت SSI ناقوس الخطر بشأن المقاومة المتعددة على الصادات. ذكرت أن المشكلة كبيرة جداً بحيث يجب حلها معاً في الاتحاد الأوروبي.

قال كبير الأطباء في SSI في ذلك الوقت: “يُقدر أن أكثر من 25.000 أوروبي يموتون كل عام نتيجة للعدوى بالبكتيريا. التي طورت مقاومة للمضادات الحيوية”.

إذا لم يتم بذل جهد في هذه البلدان في وقت قريب جداً فإننا نخاطر بأن إجراء عمليات مثل جراحات الركبة والورك سيكون أكثر خطورة بكثير. لأن العدوى يمكن أن تحدث ببكتيريا متعددة المقاومة لا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

يجب العثور على جزء من سبب انخفاض فعالية المضادات الحيوية في حقيقة أنه في أجزاء كبيرة من العالم كان هناك استهلاك مفرط لها حيث تم استخدام العلاج بشكل متساهل للغاية.

في الدنمارك وبقية منطقة الشمال كنا أفضل في الحد من الاستخدام. وبالتالي فإننا لا نواجه بعد نفس المشاكل التي نشهدها على سبيل المثال في جنوب أوروبا.

يقول الطبيب إنها مجرد مسألة وقت. أنه لا يسع المرء إلا أن يأمل في الحد من مشكلة البكتيريا المقاومة المتعددة.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى