fbpx

إليك تفاصيل اعتقال أحلام البشير المسؤولة عن تفجير اسطنبول وصلاتها الكردية

تم اعتقال السورية أحلام البشير القادمة من مناطق سورية الشمالية الشرقية والمنتمية إلى جماعات كردية بعد اتهامها بالوقوف وراء تفجير اسطنبول.

اتضح أن الامرأة باللباس العسكري هي المسؤولة عن تفجير اسطنبول!

ألقت الشرطة القبض على 46 شخصاً على صلة بهجوم يوم الأحد في وسط اسطنبول.

ويقولون إن الهجوم له “صلات كردية” لكنهم لا يستبعدون تورط الدولة الإسلاميةفيه.

وقالت السلطات التركية، الإثنين، إن سيدة سورية كانت محتجزة على صلة بالانفجار المميت في اسطنبول تدربت على يد مسلحين أكراد، رغم أنهم لا يستبعدون صلاتهم بما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقال مسؤول لرويترز إن التحقيق الأولي كشف أن المرأة السورية على صلة بحزب العمال الكردستاني.

صنفت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الجماعة على أنها منظمات إرهابية، وأخضعتاها لعقوبات مالية وعقوبات أخرى.

ونفى حزب العمال الكردستاني في بيان يوم الاثنين مسؤوليته عن الهجوم.

وبث التلفزيون التركي لقطات لامرأة ووجهها لأسفل على سجادة في منزل خاص قيل إنها مختبئة فيها.

تم اعتقال السورية أحلام البشير القادمة من مناطق سورية الشمالية الشرقية والمنتمية إلى جماعات كردية بعد اتهامها بالوقوف وراء تفجير اسطنبول.
اعتقال السورية أحلام البشير

في المنزل ، كشفت الشرطة أنها عثرت على نقود وذهب ومسدس.

وشوهدت لاحقاً وهي تُقتاد إلى مركز للشرطة وهي ترتدي بنطالاً داكناً وسترة أرجوانية اللون.

قالت جوليا هان من DW: “دخلت المتهمة تركيا من عفرين شمال سوريا”.

وأضاف هان: “لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها رسميا عن هذا الهجوم. ما نعرفه حتى الآن يأتي من مسؤولين أتراك”.

ماذا قالت السلطات التركية حتى الآن؟

وقال وزير الداخلية سليمان صويلو إن شرطة اسطنبول اعتقلت المرأة “منذ فترة قصيرة”.

راح الكثيرون ضحية الصراع التركي الكردي

وأضاف أن الأدلة تشير إلى تورط المجموعة الكردية السورية، حزب الاتحاد الديمقراطي.

تعتبر السلطات التركية حزب الاتحاد الديمقراطي امتدادًا لحزب العمال الكردستاني في المناطق الكردية في شمال سوريا.

كما هاجم الوزير واشنطن لدعمها الجماعات الكردية، مضيفاً أن رسالة التعزية من البيت الأبيض كانت أقرب إلى “ظهور القاتل لأول مرة في مسرح الجريمة”.

حيث أدانت الولايات المتحدة “أعمال العنف” في وقت سابق، وقالت: “نقف كتفا بكتف مع حليفنا في الناتو في مكافحة الإرهاب”.

وقالت شرطة اسطنبول أيضا إن 46 شخصا اعتقلوا لصلتهم بالانفجار الذي خلف ستة قتلى على الأقل.

ماذا حدث في هجوم يوم الأحد في اسطنبول؟

انفجرت قنبلة في شارع الاستقلال، وهو متنزه بارز قبالة ساحة تقسيم المركزية في قلب منطقة بيوغلو بوسط اسطنبول، في منتصف بعد الظهر في الساعة 4:20 مساءً (1320 بتوقيت جرينتش) بالتوقيت المحلي.

وأظهر مقطع فيديو تم التقاطه وقت وقوع الحادث كرة نارية ضخمة تبتلع الشارع المزدحم عادة.

وكشفت مقاطع فيديو على الإنترنت عقب الانفجار مباشرة عدة جثث، كثير منها ملطخ بالدماء في الشارع حيث تجمع الأصدقاء والعائلة حول بعض الجرحى، طالبين المساعدة من المسعفين الذين وصلوا إلى مكان الحادث.

بين عامي 2015 و 2017، تعرضت تركيا لموجة من الهجمات الإرهابية نفذ بعضها تنظيم الدولة الإسلامية.

في عام 2016، فجر انتحاري في نفس الشارع في يوم أحد نفسه، مما أسفر عن مقتل أربعة وإصابة 39.

تابعو الدنمارك بالعربي على