اخبار السويد

الليبراليون يقدمون برنامجهم لمجابهة جرائم العصابات

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد: اليوم جاء دور الليبراليين لتقديم برنامجهم لوقف جرائم العصابات. أحد الاقتراحات التي يدعمها الليبراليون الآن هو استخدام الاستجوابات المبكرة ضد المتهم كدليل في المحاكمة، وهو أمر غير مسموح به اليوم.

قالت زعيمة الحزب نيامكو سابوني، “تأخرت الحكومة في هذا الأمر كما في كثير من الأمور المتعلقة بالقضاء. لا أظن أن الاشتراكيين الديمقراطيين هم المشكلة في هذه الحالة، ولكن حزب البيئة أيضًا.”

إذ يمكن لأي شخص خلال فترة الاحتجاز أن يختار الصمت التام في جميع الاستجوابات وانتظار اكتمال التحقيق الأولي للشرطة.

ثم يمكنه تكييف ما يريد أن يعترف به مع ما تعرفه الشرطة بالفعل. لكن اليوم يضغط الديمقراطيون السويديون والمحافظون والديمقراطيون المسيحيون من أجل مثل هذا التغيير.

هناك ما مجموعه 34 بندًا في قائمة تدابير الليبراليين ضد جرائم العصابات، تتعلق بكل شيء من التدابير الوقائية إلى الأحكام.

فقال المتحدث باسم السياسة القانونية لليبراليين، يوهان بيرسون، يجب أن يكون لدى السلطات الاجتماعية فرص أكبر لرعاية الأطفال الذين يكبرون في بيئة إجرامية خطيرة. وقال، “يجب ألا يكبر الأطفال في بيئة إجرامية. إنه تهديد كبير للصحة العقلية والجسدية للشباب.

لم يكن الليبراليون أول من اقترح رعاية الأطفال في البيئات الإجرامية، فقد سبقهم إلى ذلك المحافظون. إذن ما الذي يميز الليبراليين عن الأحزاب الأخرى في هذا الشأن، حيث يريد الجميع الآن التميز؟

أجابت سابوني، “إيماننا الذي لا ينضب بأن هناك حاجة لإنفاذ القانون ضد المجرمين الشباب وقفاز حديدي لا هوادة فيه تمامًا ضد الجرائم الخطيرة.”

المصدر sverigesradio

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى