الشفق القطبي واسباب ظهوره المتكرر في السويد

الشفق القطبي واسباب ظهوره المتكرر في السويد هذا ما سوف تتعرفون عليه في مقالنا اليوم.

تابعونا لتتعرفوا على اسباب هذه الظاهرة التي تكررت كثيراً في الاونة الأخيرة.

تجمّع الآلاف من السويديين عند خطوط العرض الجنوبية حيث من المفترض أن تكون الأضواء الشمالية جميلة بشكلٍ غير عادي،

إلا أن الخبراء لا يزالون يطلبون من الناس ألا يشعرون بالإجهاد كي يصوروا هذه الأضواء،

حيث أن العواصف الشمسية الشديدة ستوفر لهم العديد من الفرص لالتقاط صور جميلة في المستقبل.

والشفق القطبي هو ظاهرة ضوئية تحدث عادةً في أقصى خطوط العرض الشمالية،

حيث يتم إلقاء الجسيمات المشحونة من الشمس باتجاه الأرض وتضرب غلافنا الجوي.

وفي الآونة الأخيرة، أدى النشاط المتزايد للعواصف الشمسية إلى زيادة الطاقة.

وهذا يعني أن السويديين تمكنوا من رؤية الأضواء الشمالية في أجزاء كبيرة من البلاد في عدة مناسبات في الأشهر الأخيرة.

وأحد أولئك الذين اصطادوا الشفق القطبي لسنوات عديدة هو كارل بيرجستراند Carl Bergstrand.

اقرأ أيضاً عن تزايد التداول بالكحول بين الشباب في السويد

وهو أحد مؤسسي مجموعة Norrsken Sverige على الفيسبوك حيث يتم مشاركة توقعات الطقس والصور بين أعضاء المجموعة الذين يزيد عددهم عن 120.000 مشارك.

وأكد بيرجستراند، في حديث مع صحيفة Svenska Dagbladet

أنه “كل أحد عشر سنة أو نحو ذلك تقلب الشمس ويغير قطبيها الجنوبي والشمالي أماكنها.

عندما يحدث هذا، تظهر بقع شمسية على سطح الشمس تنفجر وتولد الأضواء الشمالية.

لقد مررنا للتو أسفل الوادي ونحن في طريقنا إلى قمته التي من المتوقع أن تأتي حوالي عام 2025.

فما شهدناه حتى الآن كان عواصف مغناطيسية أرضية خجولة نسبياً، وهذا مجرد بداية لما سنراه لاحقاً”.

للمزيد من الاخبار تابعوا صفحتنا السويد بالعربي على غوغل نيوز عبر الرابط التالي

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى