fbpx

آخر التحديثات عن حريق آرهوس بعد بلوغه يومه الحادي عشر!

في يومه الحادي عشر، تستمر قوات الإطفاء في محاولة إخماد حريق آرهوس الذي شب في صومعة في Studstrupværket شرق يولاند.

آخر التحديثات عن حريق آرهوس في يومه الحادي عشر

اندلع حريق في صومعة تحوي 56000 طن من الكرات الخشبية المستخدمة للتدفئة في مصنع Studstrup يوم الخميس 22 سبتمبر.

ومنذ ذلك الحين، انتشر الدخان على أجزاء كبيرة من Djursland، مما تسبب في إزعاج كبير للكثيرين.

وقد بلغ حريق شمال آرهوس الآن يومه الحادي عشر، ولا يزال رجال الإطفاء يعملون على إخماد الحريق.

اليوم الأحد، أبلغ مدير إدارة الطوارئ في خدمة الإطفاء في شرق يولاند، Kasper Sønderdahl، أن خطة الطوارئ تعمل كما ينبغي.

“تمكنا الليلة من تبريد وإخراج الكثير من المواد المحترقة من الصومعة”، كما قال لـ TV2 ØSTJYLLAND.

 

اليوم، تعمل خدمة الإطفاء على ثلاثة مجالات بشكل أساسي.

بدايةً، يجب أن يستمروا في إزالة الكريات الخشبية. كما ويجب أن يستمروا في تبريد المادة داخل الصومعة، ثم يركزون على خطر لا يزال إنذاره مجهول: احتمال انهيار هيكل السقف.

حيث يستمر الحديث حول ما إذا كان السقف لا يزال مستقراً ولديه القدرة على التحمل التي من أجلها تم تصميمه في الأصل، أو ما إذا كان قد تضرر من جراء الحريق.

“قد تتأثر دعامة السقف. إنه عامل لم تحدد مدى خطورته بعد”، كما يقول Kasper Sønderdahl، مدير الطوارئ في خدمة الإطفاء في شرق يولاند.

وفي سؤاله عن ما إذا كان هناك خطر من أن ينهار السقف، أجاب:

“من السابق لأوانه البت في الموضوع”، كما يقول Kasper Sønderdahl.

وقد عقد مدير  إدارة الطوارئ اجتماعاً مع أورستد وإدارة الاستجابة للطوارئ في الساعة 9 صباحاً يوم الأحد. وفي الساعة 10 صباحاً، سيجتمع موظفو الطوارئ المحليون.

يستمر خطر احتراقها حتى بعد إخراج الكريات الخشبية من الصومعة

يتواصل عمل إخراج كريات الخشب من الصومعة يوم الأحد.

“يقل احتمال احتراق الكريات مع إخراجها من الصومعة، إلا أن الأمر ليس سيان في كل الأوقات. إذ ما تبقى من الكريات يمكن أن يحترق أكثر عند وصول المزيد من الأكسجين إليه. لذا فهذا العمل يتطلب الموازنة بين مختلف الأخطار”، كما يقول Kasper Sønderdahl.

يتم سحق المواد المسترجعة من الصومعة وسحقها ورشها بالماء.

وبهذا تشغل مساحة أقل، بحيث يكون هناك متسع لها في المناطق التي حددتها خدمة الإطفاء لإيواء مخلفات الحريق.

في يومه الحادي عشر، تستمر قوات الإطفاء في محاولة إخماد حريق آرهوس الذي شب في صومعة في Studstrupværket شرق يولاند.
آخر التحديثات عن حريق آرهوس

ما تأثير حريق كهذا على صحة المواطنين؟

اجتمعت الشرطة وخدمة الإطفاء ووكالة سلامة المرضى النرويجية مرة أخرى لتقييم ما إذا كان الدخان يشكل خطورة على المواطنين.

ويبقى الاستنتاج أن الدخان لا يشكل خطراً على الصحة.

في الأيام الأخيرة، وصفت قناة TV2 ØSTJYLLAND كيف يشعر المواطنون في جميع أنحاء Djursland بالانزعاج الشديد من الدخان.

Morten Torp Nielsen، الذي يعيش على بعد أكثر من 50 كيلومتراً في Grenaa، هو أحد أولئك الذين يمكنهم الشعور بالدخان في منزله.

في البداية اعتقدت أن سبب الدخان هو شخص لا يعرف كيفية إشعال موقد الحطب. لكن أخي، وهو رجل إطفاء، قال أن مصدر الدخان من حريق مصنع Studstrup”.

“هرعت إلى المنزل وتأكدت من إغلاق جميع النوافذ والأبواب وإغلاق التهوية”، كما قال لـ TV2 ØSTJYLLAND.

لن تتأثر تدفئة المنطقة كذلك

على الرغم من أن هذه الكمية البالغة 56000 طن من الكريات الخشبية تكفي لتدفئة المنطفة لمدة 10-12 يوماً في فصل الشتاء، إلا أن Carsten Birkeland Kjær، المسؤول الصحفي في الأسواق والطاقة الحيوية في أورستد، أكد أنه لا داعي للقلق على التدفئة حتى لو تم استهلاك كامل الكمية من الكرات.

مصدر 1

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *