وضع أمني خطير في السويد والقوات المسلحة تحذر

وضع أمني خطير في السويد والقوات المسلحة تحذر , ترى ما الذي يحصل في السويد؟

بدأ القائد العام للقوات المسلحة ميكائيل بيدين حديثه في المؤتمر الوطني السنوي للشعب والدفاع لعام 2022 أن السويد في وضع أمني خطير.

يقول بيدين أن السويد تتعرض في كل يوم وعلى مدار العام لهجوم يضر بالمتجمع في الوقت القريب وعلى المدى الطويل.

كذلك أضاف بيدين أن الصراع العالمي الآن يدور حول فرض القوة حيث تهاجم الدول بعضها البعض، وتتجسس على بعضها وتتعاون فيما بينها.

أيضاً أضاف بيدين أن الوضع على الحدود مع اوكرانيا هو اكثر مايثير قلق بيدين.

الأمر الذي يشير إلى أن السويد بحاجة إلى المناورة في عالم يوجد فيه صراع على السلطة وتعاونات وهجمات إلكترونية وتجارة عالمية في نفس الوقت وفي نفس المكان وحتى بين الدول نفسها.

كذلك حذر بيدين من احتمال قيام بروسيا بضربات عسكرية تقليدية وانه يدعم الحوار بين البلدين.

كم أكد أن السويد تتعرض لمختلف أشكال الهجمات المختلفة منها الهجمات الألكترونية والافتراضية.

يمكنم قراءة المزيد من المقالات من هنا

أيضاً أضاف إلى أن السويد ليست منخرطة في أي صراع عسكري أو سياسي بين أي دولة وأنها تكتفي بالحياد.

لكنها ستحارب دوماً من أجل مصالحها وقيمها والديمقراطية.

وختم بيدين حديثه بوصفه للحرب بأنها لا تبدو مختلفة تماماً الآن عن ذي قبل،

ولكن تمت إضافة ساحات جديدة وطرق جديدة للتدمير والتخريب.

بالطبع في عام 2022 سوف تعمل القوى الأمنية في السويد على التدريب على الدفاع السيبراني.

وسيتمكن الضباط في أثناء تدريبهم العسكري التركيز على هذا الجانب أيضاً.

كما أكد أن الطموح في المستقبل هو أن يصبح الدفاع السيبراني الالكتروني جزءاً من جهاز الأمن في البلاد.

يذكر أن المؤتمر الوطني للشعب والدفاع Folk och Försvar  يعد أهم منتدى في السويد للمناقشات حول السياسة الأمنية والدفاع واستعداد المجتمع للأزمات.

وهو يقام منذ عام 1946 ويجمع المؤتمر حوالي 350 مشاركاً و 60-70 متحدثاً ويستمر لمدة ثلاثة أيام .

يمكنكم متابعة المزيد على موقعنا عبر تحميل تطبيقنا الخاص بالاجهزة الذكية عبر الضغط على الرابط التالي.

 

المصدر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى