مقطع فيديو لأمرأة تم بيعها في الصين يثير ضجة في أنحاء العالم

مقطع فيديو لأمرأة تم بيعها في الصين يثير ضجة في أنحاء العالم  لكن حرصاً على المشاعر الانسانية لدى متابعينا اخترنا عدم نشر هذا المقطع.

وسنقدم لكم تقريراً كاملاً عن هذا المقطع.

أثار مقطع فيديو لأم صينية لـ8 أطفال محبوسة في كوخ بقرية، ومربوطة من عنقها بسلسلة حديدية،

غضباً وصدمةً في الصين، بعد أن حظي بملياري مشاهدة خلال أسبوع واحد.

وقالت وسائل الإعلام إن المرأة المقيمة في محافظة جيانغسو اختطفت ثم بيعت لرجل أنجبت منه 8 أطفال.

ويعتقد غالبية الصينيين أن السياسيين المحليين هم المسؤولون الرئيسيون عن هذا النوع من القضايا،

 قبل الشبكات  الإجرامية والفقر ومستوى التعليم المنخفض.

اقرا كذلك عن قيام السوسيال بالتزام الصمت اتجاه اعتداءات جنسية ضد الاطفال

انتشرت القضية في مواقع التواصل الاجتماعية بسرعة هائلة، وبدأت تثير أسئلة، من قبيل من هي هذه المرأة؟

ومن أين أتت؟ وماذا تفعل السلطات المحلية؟ وكيف تمكن الزوجان من إنجاب 8 أطفال رغم سياسة الطفل الواحد المعمول بها في ذلك الوقت،

والتي تم إلغاؤها فقط في العام 2015؟

وقال مراسل صحيفة “لوموند” الفرنسية في بكين بتقرير له عن الموضوع إن هذه القضية تفجرت مع بدء الألعاب الأولمبية،

وأثارت ضجة دفعت حتى بعض وسائل الإعلام الرسمية للاعتراف بأن “بيع النساء” في الصين كان واقعاً معاشاً.

وقال فردريك لميتر إن هذه الفضيحة تكشفت عبر فيديو نشره مدون على وسائل التواصل الاجتماعي في 28 يناير الماضي تم تصويره في بلدة فنغ التابعة لمدينة زوزو بمحافظة جيانغسو.

وذكر لميتر أن المدون أراد في البداية أن يكشف قصة إيجابية يستعرض فيها شجاعة زوج متواضع يعتني بأطفاله وأمه على الرغم من جنون زوجته، وهو ما مكّن ذلك الرجل من تلقي مساعدات محلية.

لكن الشبكات الاجتماعية تلقفت بسرعة هائلة القضية، وبدأت تثير أسئلة.

واتهم كثيرون الزوج بأنه اشترى المرأة واتخذ منها زوجة ودفعها للجنون، وقد جذب هذا الموضوع في أسبوع واحد أكثر من ملياري مشاهدة.

وقال المراسل إن القضية ليست فريدة من نوعها، إذ يدعي أحد مستخدمي الإنترنت أن الفلاحين اشتروا ما لا يقل عن 48 ألف امرأة في زوزهو،

وهي مدينة يبلغ عدد سكانها 9 ملايين نسمة وتتألف من العديد من المناطق القروية، في ثمانينات القرن لماضي.

اقرأ المزيد عبر صفحتنا السويد بالعربي على غوغل نيوز عبر الرابط التالي هنا

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى