تهديدات إرهابية في السويد إثر السحب القصري للأطفال من أهاليهم

تتهم حملة تشهير السلطات السويدية باختطاف أطفال مسلمين في حالات السحب القصري.

حملة تضليل ضخمة إثر السحب القصري للأطفال من أهاليهم

تكثر قصص اختطاف الأطفال من أصول إسلامية على الإنترنت.

وفقاً للسلطات السويدية تعد هذه حملة تضليل ضخمة ضد السويد.

في بعض المجتمعات المسلمة في السويد انتشرت شائعات منذ فترة طويلة بأن السلطات السويدية تسحب الأطفال دون سبب.

وتكثر المزاعم بشكل خاص على القنوات الناطقة باللغة العربية التي تضم ملايين المتابعين كما يقول مدير العمليات في هيئة الدفاع النفسي السويدية.

في الأسابيع الأخيرة تصاعدت بشكل حاد هذه الحملة وفي التعليقات تمت الدعوة للهجمات الإرهابية والتهديدات ضد السلطات، كما يقول.

على وسائل التواصل الاجتماعي يتم مشاركة علامة #boycottsweden بشكل متكرر.

هنا توصف السويد بأنها دولة فاشية تختطف الأطفال.

وفقاً لمراسلة DR في أوروبا فإن الحملة ضد السويد خطيرة للغاية.

“نحن نتحدث عن القنوات التي تصل إلى ملايين الأشخاص سواء في السويد أو في عدد كبير من البلدان الأخرى”.

“ونحن نتحدث عن اتهامات باطلة و بشعة مثل محاولة السلطات السويدية عمداً إبادة السكان المسلمين في السويد بسرقة الأطفال وغسل دماغهم وإجبارهم على أكل لحم الخنزير وشرب الكحول من أجل محي أي هوية إسلامية”.

وبحسب وسائل الإعلام تتم الكتابة عن الانتقام من السويد في مجموعات مغلقة على فيسبوك.

على سبيل المثال ” بمشيئة الله ستتعرض السويد للهجوم”.

يوم الاثنين كانت هناك مظاهرة كبيرة ضد السحب القسري أمام البرلمان السويدي وظهرت هنا لافتات وكتبت شعارات مثل “أوقفوا خطف أطفالنا”.

في الوقت نفسه تراقب الشرطة السويدية الموقف عن كثب كما يقول المتحدث باسم جهاز المخابرات السويدية.

رأت الشرطة أن الجماعات المتطرفة والمستعدة للعنف تستخدم تعبيرات عن الاستياء ونقاش عام أكثر استقطاباً لنقل رسائلها ونشر الدعاية والمعلومات المضللة على الإنترنت كما يقول لـ SVT.

وصلت الحالة إلى خشية السلطات انتقام العائلات ذات الميول الإجرامية

في السويد تطورت حالات السحب القسري في بعض الدوائر إلى حملات ضد ما يسميه البعض الخطف والهجمات المنهجية على الأطفال المسلمين.

أظهر تقرير مؤخراً أن الأخصائيين الاجتماعيين الذين يعملون في مناطق ghetto يفشلون إلى حد كبير في الملاحقة القضائية والإبلاغ على سبيل المثال عن الجرائم لمجرد أنهم يخشون الانتقام من العائلات الإجرامية القوية في المنطقة.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

ع٦

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى