السويد

ادانة من دول عربية وعالمية بسبب حرق المصحف في السويد

ادانة من دول عربية وعالمية بسبب حرق المصحف في السويد.

 أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للإساءة المتعمدة للقرآن الكريم،

التي اقترفها بعض المتطرفين في السويد بإقدامهم على حرق نسخ من المصحف الشريف في مدينة مالمو في السويد .

وأوضحت الخارجية الكويتية في بيان اليوم الاثنين،

أن هذه الإساءات تشكل استفزازا خطيرا لمشاعر المسلمين حول العالم وتحريضا ضدهم تقوض قيم التعايش والتسامح .

ودعت الوزارة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة

و نعمل على نشر قيم التسامح والتعايش والحوار نمنع الإساءة لكافة الأديان السماوية.

كما اقدمت على تقديم ادانة الخارجية البحرينية قيام متطرفين بحرق نسخ من القرآن واصفة ما جرى بالممارسات البغيضة

وكانت أعربت المملكة العربية السعودية أيضاً استنكارها لقيام متطرفين بحرق نسخ من المصحف الشريف

فيما استدعت العراق القائم بالأعمال السويدي في بغداد احتجاجاً على هذه الممارسات

كذلك ادانت رابطة العالم الإسلامي “العمل العبثي المشين الذي قام به بعض المتطرفين في السويد،

بالإساءة لنسخة من المصحف الشريف والتحريض ضد المسلمين”.

وحذرت من “خطورة أساليب إثارة الكراهية، واستفزاز المشاعر الدينية،

التي تؤجج مشاعر العداء والانقسام في المجتمعات وتسيء لقيم الحرية ومعانيها الإنسانية،

كما انها لا تخدم سوى أجندات التطرُّف والتطرف المضاد”.

ومن جهته، أعرب أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الإمارات، عن رفضه موجة الكراهية ضد الإسلام في السويد.

كذلك قال قرقاش في تغريدة له على حسابه الرسمي على “تويتر” إن “موجة الكراهية والتعصب التي تشهدها السويد ضد ديننا الإسلامي الحنيف مرفوضة

كما انها تشكل خطراً لتبنيها فكراً رافضاً لمبادئ التعايش”.

بدوره، أدان الأردن اليوم إحراق نسخةٍ من المصحف الشريف في مدينة مالمو بالسويد.

وعد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول، أن “هذا الفعل مدان ومرفوض ويتنافى مع جميع القيم والمبادئ الدينية،

ومبادئ حقوق الإنسان والحريات الأساسية، ويؤجج مشاعر الكراهية والعنف ويهدد التعايش السلمي”.

وأضاف أنّ “هناك مسؤوليةً جماعية في نشر وتعزيز ثقافة السلام وقبول الآخر،

وزيادة الوعي بالقيم المشتركة وإثراء قيم الوئام والتسامح، ونبذ التطرف والتعصب والتحريض على الكراهية بسبب الدين أو المعتقد”.

كما شدد على “ضرورة نبذ العنف بكل أشكاله، واللجوء إلى الطرق السلمية في التعبير عن الرأي دون إثارة الفتن أو الإساءة إلى مشاعر الآخرين”.

للمزيد من الاخبار لا تنسوا القيام بتحميل تطبيقنا السويد بالعربي على هواتفكم الذكية

تابعونا على موقع

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى