اخبار السويد

أخصائيين سويديين: السمنة قد تسبب الخطر في حال الإصابة بكورونا

على الرغم من أن هيئة الصحة العامة لا تصنف زيادة الوزن على أنها عامل خطر، ولكن شهادة من أخصائيي الرعاية الصحية – أن نسبة كبيرة من مرضى فيروس كورونا الذين يتواجدون في وحدات العناية المركزة، يعانون من زيادة الوزن، تسببت في قلق الكثير ممن لديهم وزن زائد.

 

وقالت المنظمة المعنية بشؤون الصحة لذوي الوزن الزائد “اتش او بي اس” أنها باتت تلاحظ القلق بين الناس الذين يعانون من هذه المشكلة، حيث تتلقى العديد الأسئلة يومياً عبر الهاتف.

 

وحسب الأمينة العامة للمنظمة جيني فينجليد فإن ثبوت أن يكون الوزن الزائد عامل خطر جديد في حال الإصابة بفيروس كورونا يشكل مصدر قلق كبير للكثير من الناس.

 

ولكن حتى الآن ، لم تصنف هيئة الصحة العامة السمنة كعامل خطر في حال الإصابة بفيروس كورونا.

 

ومع ذلك، يجد المتخصصون في العناية المركزة أن مجموعة كبيرة من أشد المصابين بأعراض شديدة للمرض يعانون من زيادة الوزن.

 

ولا توجد دراسات مراجعة علمية تقريبًا حول العلاقة بين السمنة والحمى الشديدة 19.

 

ويرجع تفسير عدم وجود دراسات تربط بين الوزن والإصابات الخطيرة بالفيروس إلى عمر ظهور الفيروس، حيث لم تتجاوز الأربعة أشهر تقريباً.

 

الطبيب كارل ماغنوس بودين المتخصص بعلاج مرضى السمنة في سكونة يعتقد أنه يجب تصنيف السمنة الخطيرة كعامل خطر.

 

وأضاف الطبيب كارل ماغنوس “بناء على ما نعرفه حتى الآن، فإن السمنة التي تزيد عن 40% من كتلة الجسم يمكن اعتبارها عامل خطر في هذا السياق”.

 

وأوضح الطبيب أن الدراسات المبكرة التي جاءت من العيادات في نيويورك تشير إلى أن مؤشر كتلة الجسم الأعلى من 40% سيكون عامل خطر.

 

ودعا الطبيب أي شخص يعاني من السمنة الواضحة أن يتبع احتياطات السلطات، ويحاول أيضًا إجراء اختبار فيروس كورونا مبكراً.

 

وبيّن الطبيب أنه ومن المهم بشكل خاص للذين يعانون من زيادة بالوزن طلب الرعاية بسرعة إذا بدأوا يشعرون بالأعراض.

المصدر: sverigesradio

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى