facebook

صفحة الدنمارك من كل الزوايا

#أخبار_الصباح

العنوان يقول: هناك أربعة سيناريوهات مطروحة على الطاولة و هذا هو السبب ان حساب سيناريوهات إعادة الفتح يستغرق وقتا طويلا

هناك مجموعة مختارة من الآلات الحاسبة المسؤولة للاعتماد على السيناريوهات الموجودة لإعادة الفتح التي تفكر الحكومة حاليًا في أخذها على محمل الجد.

توجد خمس حاسبات في معهد Niels Bohr في في كوبنهاجن و بعض الحسابات في جامعة DTU

تقول الطبيبة و رئيسة فريق الخبراء للحسابات الرياضية لفيروس Covid-19 لا اعتقد أن أحداً قد أخذ إجازة الشتاء فلا يوجد وقت لذلك. الجميع يعمل بجهد لإيجاد الأساس الذي ستحتاجه الحكومة لبناءً عليه قرارها لكيفة إعادة فتح الدنمارك.

بالإضافة إلى ذلك هناك الكثير من الأشخاص وراء الكواليس ممن لديهم موهبة في سحب البيانات الكثيرة من الوزارات.

السيناريوهات عديدة و منهم سرية ويستغرق كل منها ما يقرب من أسبوعين عمل. الحساب الفعلي للسيناريو بسيط ويمكن عمل ذلك على جهاز كمبيوتر ويستغرق بضع ساعات و يتم حسب السيناريوهات على نماذج متعددة في وقت واحد لمعرفة ما إذا كان سينتهي بهم الأمر بنفس النتيجة تقريبًا.

إن جمع البيانات الذي يستغرق وقتًا.

يستغرق الأمر ما يقرب من أسبوعين لتشغيل النماذج ثم يجب كتابة تقرير بعد ذلك. توضح رئيسة فريق الخبراء أنه كلما زاد عدد السيناريوهات التي عليهم النظر بها زاد عدد أيام العمل.

على سبيل المثال إذا كانت هناك خطط لإعادة فتح المدارس فالأمر لا يتعلق فقط بعدد الأشخاص الذين يحضرون وكيفية ترتيب اليوم الدراسي.

يجب على الوزارات أيضًا تقديم بيانات عن جميع التأثيرات المشتقة من هذا النشاط: ماذا يتوقعون أن يعني ذلك بالنسبة لاتفاقيات اللعب خارج المدرسة وأعياد ميلاد الأطفال؟ هل ستبدأ العائلات في الاجتماع بشكل أكثر خصوصية؟ هل لا يزال يتعين على الأهل العمل من المنزل؟ أو هل يمكنهم الذهاب إلى المكتب الآن؟ ثم هل سيبدأون بإشراك الأجداد في رعاية الأطفال مرة أخرى؟ كم عدد الأشخاص الذين بدأوا الآن في السفر بالقطار والحافلة إلى المدرسة والعمل؟ وهل لا يزال يتعين عليهم ارتداء الكمامات؟

وإذا كان هناك تغيير في خطة التطعيم الدنماركية فيجب تحديث النماذج من البداية بالبيانات لعمل تنبؤات دقيقة لما قد تعنيه إعادة الفتح لضغط العدوى والضغط على المستشفيات.

توضح رئيسة الفريق ان هذه الاسئلة التي تنشق من كل سيناريو الذي يأخذ وقت طويلا

لدى الحكومة الآن أربعة سيناريوهات

* أن يعود الطلاب الذين عليهم التخرج في المدارس الابتدائية (اي الصف التاسع و العاشر) و مدارس الشباب والكبار إلى المدرسة .
* يتم إعادة فتح بعض المتاجر (المتاجر التي تبيع سلعًا غير البقالة) مع وجود قيود فيما يتعلق بمتطلبات المتر المربع واللافتات وغير ذلك.
* أن يتم إعادة فتح المؤسسات الثقافية الخارجية وكذلك مراكز الرياضة والجمعيات الخارجية.
* رفع الحظر عن التجمع من خمسة الى عشرة.

لا يوجد سيناريو للطلاب بين الصف الخامس و الثامن و لم تجاوب رئيسة القسم ما اذا كان هذا السيناريو مدرجا في قائمة الطلبات و تشير إلى إن الحكومة هي التي تقرر السيناريوهات التي يتم حسابها.

أكدت وزارة الصحة بالفعل الأسبوع الماضي ترتيب السيناريوهات الأربعة أعلاه.

ازداد الضغط على الحكومة لإعادة فتح أجزاء من الدنمارك. في الآونة الأخيرة طالب حزب ال SF بفتح ابواب المدارس الابتدائية و ال efterskoler وال højskoler في واحد مارتس و ساند الفكرة حزب ال Venstre وطالب بالفتح ابتداء من 22 فبراير ولكن رفض الفكرة وزير الصحة لان هذا يحتاج 150.000 اختبار يوميا

بدلا من ذلك تنظر الحكومة بالفتح المحلي (regional genåbning) (بما ان هناك مناطق في الدنمارك لا يوجد بها اصابات)

من المقرر أن تسري القيود الحالية حتى 28 فبراير

صباح الياسمين 🤍

https://nyheder.tv2.dk/samfund/2021-02-17-fire-scenarier-er-paa-bordet-derfor-tager-det-saa-lang-tid-at-beregne

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى