facebook

التقت بحب المراهقة بعد 60 عاما

التقت بحب المراهقة بعد 60 عاما

حب ملتهب استمر لسنوات ، وشجار بين الطبقات الاجتماعية. عالمان مختلفان يلتقيان مرة أخرى بعد عدة سنوات من الانفصال. هذه قصة حب فايزة ونديم اللذان تم لم شملهما بعد أكثر من 60 عامًا.

تبدأ القصة منذ حوالي 65 عامًا عندما كانت فايزة تبلغ من العمر 17 عامًا وتعيش في مدينة Samoa الكبيرة في العراق. تنحدر فايزة من عائلة Al Nakeb. واحدة من أغنى عائلات المدينة وتتمتع بمكانة عالية في المجتمع وعلى اتصال وثيق بالعائلة المالكة.

استمتعت فايزة كثيرًا بالحياة في الطبقة العليا. تروي عن الحصان الأبيض الذي أحبته وركبته كل يوم. لم يكتمل اليوم بدون ركوب الخيل في المدينة وفي حقولهم الخاصة.

وبسبب الموارد المالية الجيدة للأسرة قاموا بتوظيف عمال وكان من بينهم الشاب نديم ابن الفلاح الذي احببته فايزة. لاحظا بعضهما البعض لأول مرة عندما كانت فايزة في إحدى الرحلات اليومية على الحصان وكانت تلك بداية قصة حبهما.

أرسلوا لبعضهم رسائل حب وتبادلوا القصص التي تم إرسالها ذهابًا وإيابًا عبر أخت فايزة الصغيرة. أرسلوا الورود لبعضهم البعض رمز الحب الذي ازدهر بينهما.

كنت أقرأ كثيرًا وكذلك نديم. لذلك أعطينا بعضنا بعض الكتب وكان نديم يترك وردة على إحدى الصفحات

بعد فترة طويلة كانت فيها أخت فايزة الصغيرة تعمل كرسول تزايد الحب بينهما فقرر نديم طلب يدها. استقبله والديه. قبلت الأم العرض لكن الأب رفض نديم لأنه لم يعجبه شاب من الطبقة الفقيرة لابنته.

بسبب الخلافات المختلفة في الأسرة انتقلت فايزة ووالدتها إلى بلدة جديدة تاركين المنزل والاتصال بنديم.

بعد عشر تزوجت فايدة من رجل آخر ولديها طفلان. عاشا معًا حياة أسرية عادية حيث كانت فايزة ربة منزل. عندما توفي زوجها قررت فايزة السفر إلى أوروبا حيث كان هناك خيارات علاج أفضل لابنتها المريضة. انتهى المطاف بفايزة في الدنمارك وقررت البقاء.

بعد عدة سنوات في الدنمارك اتصلت شقيقتها ، التي تعيش في ألمانيا ذات يوم في عام 2019.

قابلت الأخت ابن نديم. وتم تسليم البشارة ورقم هاتف لفايزة التي كان قلبها ينبض بالبهجة. شعرت فايزة بدقات قلبها و رعشان يديها و فقدت وزنها من كثرة التفكير

أرادت فايزة الاتصال بنديم لكن كان هناك شيء واحد تخافه. كانت خائفة مما ستقوله لها زوجة نديم ومع ذلك انتهى بها الأمر إلى اغتنام الفرصة والاتصال.

كنت على وشك السقوط من الفرحة و الإثارة عندما سمعت صوته كما تقول.

اتضح ان زوجة نديم قد توفت قبل خمس سنوات وبدأ الاثنان يقضيان ساعات طويلة يتحدثان عبر الهاتف معًا.

عندما استأنفت فايزة ونديم الاتصال كان نديم لا يزال يعيش في العراق. لكن على الرغم من المسافة الكبيرة كان الحب القديم يتألق عبر الهاتف يومًا بعد يوم.

لقد وضعوا بسرعة خططًا للاجتماع وفي نفس العام الذي استأنفوا فيه الاتصال التقوا في تركيا.

تجد فايزة صعوبة في وصف ما شعرت به بالضبط عندما رأته لأول مرة بعد كل تلك السنوات. على الرغم من أنهم لم يعودوا مراهقين بل أصبحوا امرأة ورجل في الثمانينيات من العمر إلا أنها تتذكر الشعور كما لو أن الزمن قد عاد 60 عامًا إلى الوراء.

كل ذكريات سنوات الشباب وركوب الخيل والكتب من نديم ظهرت.

قررنا الزواج رغم تقدمنا ​​في السن. نريد ان نكون معا. في كل السنوات بدونه لم أعش حياتي على أكمل وجه. لكن الآن بدأت حقًا في عيش حياتي.

وتقول فايزة التي لا تعيش مع نديم الذي لا يزال في العراق: نحن بحاجة لبعضنا البعض.

يمكنها فعل ذلك لأنه على الرغم من 60 عامًا من الانفصال لم يفقد حبهم بريقه.

https://sameksistens.dk/fayza-blev-genforenet-med-sin-ungdomsforelskelse-efter-60-aar/?fbclid=IwAR22BaP1dFC4HAUIgpFy2cUInzVHhpmwI63C3OZWqJy6d0utQNkevtIflrk

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى