دراسة دنماركية: إعادة الإصابة بمتحورات أوميكرون الفرعية نادرة

دراسة دنماركية: إعادة الإصابة بمتحورات أوميكرون الفرعية نادرة

وجدت دراسة دنماركية أن الإصابة مرتين بمتحورين فرعيين مختلفين لفيروس

كورونا من أوميكرون أمر ممكن، لكنه نادراً ما يحدث.

الإصابة بمتحورات أوميكرون

في الدنمارك، سرعان ما تخلت السلالة الفرعية الأكثر عدوى لمتحور فيروس كورونا

المعروف باسم BA.2 عن البديل BA.1 “الأصلي”، وهو الأكثر شيوعاً في جميع

أنحاء العالم، ولكن ظل من غير الواضح ما إذا كان الشخص يمكن أن يصاب

بالعدوى من كلا النوعين.

أظهرت دراسة جديدة، بقيادة باحثين في أعلى هيئة للأمراض المعدية في

الدنمارك أن الأشخاص المصابين بـ BA.1 يمكن أن يصابوا بـ BA.2 بعد ذلك

بوقت قصير، لكن هذا نادر الحدوث.

وقال مؤلفو الدراسة: “نحن نقدم دليلاً على أن تكرار عدوى أوميكرون BA.2 أمر

نادر الحدوث ولكن يمكن أن يحدث بعد فترة وجيزة نسبياً من الإصابة بـ BA.1”.

تختلف متحورات BA.1 و BA.2 بما يصل إلى 40 طفرة، بينما تمثل BA.2 أكثر

من 88٪ من الحالات في الدنمارك، بدأت الحالات في الزيادة في المملكة المتحدة

وجنوب إفريقيا والنرويج.

هل يمكن الإصابة بمتحور أوميكرون مرتين؟

وأضاف الباحثون أن حالات إعادة العدوى أثرت في الغالب على الشباب غير

المطعمين وتسببت فقط في مرض خفيف، لم يؤد أي منها إلى دخول المستشفى

أو الوفاة.

ووجدت الدراسة، التي لم تتم مراجعتها بعد من قبل العلماء، 1739 حالة مسجلة

في الفترة ما بين 21 تشرين الثاني 2021 و 11 شباط من هذا العام، حيث ثبتت إصابة الأشخاص مرتين بفاصل زمني بين 20 و 60 يوماً.

في تلك الفترة تم تسجيل أكثر من 1.8 مليون إصابة في الدنمارك.

ومن مجموعة عينة أصغر، وجدت الدراسة 47 حالة من عودة العدوى بفيروس BA.2 بعد فترة وجيزة من الإصابة بـ BA.1، كما اكتشف الباحثون أيضاً مادة فيروسية أقل في الإصابة الثانية، مما يشير إلى تطوير بعض المناعة بعد الإصابات الأولى.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى