لا يتماسك المجتمع الدنماركي بشكلٍ كافٍ خلال الأزمات

تؤثر الأزمات بشكل كبير على المجتمع الدنماركي. حيث عانى الكثيرون من الحزن والكآبة بشكل متزايد بعد جائحة كورونا.

أثرت جائحة كورونا على المجتمع الدنماركي

أدت جائحة الكورونا إلى زيادة عدد الدنماركيين غير السعداء والشعور بأنهم خارج المجتمع.

هذا ينطبق بشكل خاص على الحلقات الأضعف في المجتمع.

يظهر هذا في تقرير جديد من TrygFonden وMary Fonden. تم نشر تقرير مماثل في عام 2017.

في التقرير، تم تقسيم السكان إلى ثلاث مجموعات: مجموعة الأغلبية، ومجموعة المعرضة للخطر ومجموعة الاستبعاد.

مجموعة الأغلبية مزدهرة بشكل أساسي ولديها إمكانية الوصول إلى المجتمعات والأنشطة التي يريدونها.

في المجموعة المعرضة للخطر، هناك مشاركة أقل في المجتمعات من مجموعة الأغلبية. يشعر الأشخاص في هذه المجموعة بالوحدة في كثير من الأحيان ويعانون في كثير من الأحيان من مشاكل صحية جسدية أو عقلية.

في هاتين الفئتين على وجه الخصوص كانت هناك تغيير من مجموعة إلى أخرى.

لا شك أن جائحة الكورونا قد لعبت دوراً رئيسيا لأنها أوقفت العديد من أنشطة المجتمع العادية. هذا يعني أنه لم يكن هناك هذه الدائرة الاجتماعية الكبيرة.

انكمشت مجموعة الأغلبية إلى 71 في المائة في عام 2021 مقارنة بنسبة 78 في المائة في عام 2016.

في الوقت نفسه، زاد عدد الأشخاص في مجموعة المعرضة للخطر من 18 إلى 24 في المائة.

ومن العوامل الأخرى التي ساهمت في زيادة عدم الرضا، وفقاً للتقرير، حقيقة أن الكثيرين لا يحصلون على المساعدة اللازمة للتعامل مع الاضطرابات النفسية أو المشاكل المالية.

يمكن للتجارب من تأثير جائحة الكورونا على الرفاهية أن توفر نظرة ثاقبة مهمة لما يحدث للسكان خلال هذا النوع من الأزمات الاجتماعية.

يسلط التقرير الضوء على الأزمة الحالية التي تجد الدنمارك نفسها فيها. هناك حاجة إلى جهد متماسك من نظام الرفاهية العامة وجهود المجتمع المدني لمساعدة المجموعة التي تشعر بالوحدة.

آخر المجموعات، مجموعة الاستبعاد، تعاني من مشاكل صحية جسدية وعقلية معقدة بالإضافة إلى درجة عالية من الوحدة والشعور بالإهمال.

في هذه المجموعة، كانت هناك زيادة طفيفة في العدد من 4 إلى 5 في المائة.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة