أخبار الدنماركالدنمارك بالعربيمجتمع

في الدنمارك قانون يستهدف الجمعيات الدينية يدخل حيز التنفيذ

قانون يستهدف الجمعيات الدينية يدخل حيز التنفيذ

أعلنت السلطات الدنماركية دخول قانون حظر الجماعات الدينية على قبول تبرعات “معادية للديمقراطية” من الخارج حيز التنفيذ، مشيرة إلى أن القانون يهدف إلى منع بناء بناء مساجد جديدة في كوبنهاغن.

ووفقا لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” المحلية،  قال وزير الهجرة والإندماج ماتياس تسفاي: “هناك قوى متطرفة في الخارج تحاول استعادة مواطنينا المسلمين ضد الدنمارك ودق إسفين في مجتمعنا”.

وبحسب قول الوزير، قبلت المساجد الدنماركية مرارًا تبرعات الملايين، “على سبيل المثال، من الشرق الأوسط”، مضيفا “الآن تعتزم الحكومة القيام بشيء ما”.

وبحسب ماتياس تسفاي، فإن القانون “خطوة مهمة في محاربة محاولات الإسلاميين المتطرفين لكسب موطئ قدم في الدنمارك”، والذي تم تمريره بأغلبية ساحقة من الأصوات: اتحاد الاشتراكيون الديمقراطيون مع الأحزاب الليبرالية المحافظة واليمينية الشعبوية.

ويسمح القانون بوضع “قوائم سوداء” للأفراد والمؤسسات، التي لن يكون من الممكن قبول التبرعات التي تزيد عن 10 آلاف كرونة (أقل بقليل من 1300 يورو) سنويًا.

وانتقد تحالف الحمر والخضر الداعم للحكومة القانون. بالإضافة إلى ذلك، جاء النقد من دوائر الكنيسة. إنهم يخشون أن يتدخل السياسيون بشكل متزايد في الحياة الدينية.

 

ويرى لين كول، الباحث في الدراسات الإسلامية بجامعة آرهوس، أن المخاوف بشأن تأثير المانحين الأجانب مبالغ فيها.

يذكر أن هذا ليس مشروع قانون الاشتراكيين الديمقراطيين الأول، الذي يستهدف المسلمين، إذ قامت الحكومة بصياغة قانون يطالب الأئمة بإلقاء الخطب باللغة الدنماركية أو تقديم ترجمة فورية، يستهدف القانون المحدد الإسلاميين المحتملين في المساجد الدنماركية، ولكن حتى لا تتعارض مع الدستور، يجب صياغته بعبارات عامة تخشى حتى المجتمعات الألمانية على حقها في الوعظ بلغتها الأم.

وزير الهجرة والاندماج تسفاي هو الوجه السياسي للاشتراكيين الديمقراطيين على هذه الجبهة، أثار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الاضطراب في المجتمعات المسلمة في الدنمارك من خلال دعوة الأئمة وقادة المجتمع “بصوت عالٍ وواضح” للدفاع عن حق المرأة المسلمة في ممارسة الجنس قبل الزواج.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى