fbpx

شاهد بالفديو الكنز المكتشف ضمن حطام سفينة سان خوسيه، إليك القصة

لمن تعود أحقية الحصول على الذهب بين هذه الدول الخمسة

أطلقت لقطات فيديو جديدة لحطام السفينة سان خوسيه مرة أخرى الجدل حول من يحق له الحصول على الذهب الموجود في قاع البحر.

حيث قامت السلطات الكولومبية، بالغوص أول مرة وتصوير حطام السفينة الإسبانية سان خوسيه التي تقع في قاع المياه الكولومبية.

وكما هو متوقع، ليس مجرد سفينة عمرها 300 عام ما يمكن رؤيته في لقطات الفديو.

بل أيضاً عملات ذهبية تصل قيمتها إلى 20 مليار دولار، وقد تسبب في اشتعال الجدل حول من يحق له الاستفادة من الذهب.

هناك في الواقع خمسة أطراف يمكن أن تجادل في أن الذهب يخصهم، كما يوضح المؤرخ آسر أمديسن.

كانت مجموعة من السكان الأصليين في أمريكا الجنوبية هم من استخرج الذهب، والإسبان هم الذين سرقوا الذهب وحاولوا الإبحار به إلى إسبانيا، والإنجليز هم الذين أغرقوا السفينة، التي وجدها الأمريكيون بعد ذلك في الأراضي الكولومبية.

ولكن لمن يعود حق الاستفادة من الذهب؟

  • هناك دعوى قضائية معقدة للغاية بين الأمريكيين الذين عثروا عليها وبين الكولومبيين، ولكن إن هذا ليس من اختصاصي لذلك أفضل عدم قول أي شيء عن ذلك، هذا ما قاله المؤرخ آسر أمديسن.

570 هيكل عظمي في الأسفل

أبحر سان خوسيه إلى أمريكا الجنوبية في أوائل القرن الثامن عشر لجلب الذهب إلى اسبانيا لاستخدامه في تمويل حرب الخلافة الإسبانية.

ولكن عندما اكتشفت سفينة إنجليزية سان خوسيه، التي كانت في طريقها من بنما إلى كارتاخينا، انتهى الأمر في تبادل لإطلاق النار.

  • خلال هذه المعركة،  انفجرت السفينة وغرقت مع كل ما تحمله، كما يوضح آسر أمديسن.

بحلول عام 1981، كان لدى الأمريكيين بالفعل فكرة عن مكان وجود سان خوسيه وطاقمها المكون من 570 شخصا في قاع البحر، وبحلول عام 2015، نجحوا في تحديد موقع الحطام.

لكن حتى ذلك الوقت، لم يعرف أحد بالضبط موقع السفينة وكنوزها لأن الحطام ملقى في هذه المياه العميقة.

سمع آسر أمديسن أن تقديرات العملات الذهبية تتراوح من 100 مليون دولار إلى 20 مليار دولار، لكن هذا ليس أكثر ما يثير اهتمامه كمؤرخ.

  • الشيء المثير للاهتمام حقا هو كل الأشياء الأخرى. كل هؤلاء البحارة موجودون هناك، ومعداتهم الغذائية وكيف عاشوا. سيأتي الذهب إلى المتحف، وطالما أنه موجود هناك، فلا قيمة له، على حد قوله.

التاريخ هو للجميع ولا رابح واحد

وفقاً لآسر أمديسن، ستكون نتيجة المحاكمة حاسمة في كيفية سرد القصة.

السفينة جزء من تاريخ جميع الأطراف.

هل هي قصة بطل البحر الشجاع الذي ربح المعركة. أم قصة الإسبان الذين زرعوا أمريكا الجنوبية. أم أنها قصة الكولومبيين الذين صنعوا هذه الدولة المذهلة.

يشرح آسر أمديسن أن القصة شيء يُناضل من أجله باستمرار. ومع ذلك، فهو يأمل أن تجعلنا قضية سان خوسيه نفكر في كيفية توزيع كنوز الماضي في المستقبل.

ويخلص إلى أنه بعد كل شيء، لا أحد يمتلك الحق أكثر من غيره.

  • في الأساس، تاريخ العالم هو تاريخ الجميع.

المصدر

اقرأ أيضاً بعض مقالاتنا السابقة حيث جاء فيها:

اليوم السبت ١١ يونيو ما تزال التدريبات على سباق الدراجات قائمة حتى الساعة التاسعة مساءً، إلك المسار الذي اتبعه الدراجيين.

في تجربة أميركية نجح العلاج الجديد في شفاء ١٠٠% من مرضى الأورام الذين شاركوا في التجربة، منى سيطرح هذا الدواء في الأسواق، وهل ستتم تجربة دنماركية مشابهة، اضغط هنا

يتطلع الجميع لقضاء عطلة صيفية ممتعة، ولكن هذا لن يتم إلا اذا ساعد الطقس بذلك، فكيف سيبدو الطقس في الدنمارك هذا الصيف، اقرأ التوقعات

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى