تم تخفيض درجات الحرارة في الدوائر العامة والكنائس كذلك

تم تخفيض درجات الحرارة في الدوائر العامة، إلا أن الأمر قد طال الكنائس أيضاً. حيث من الصعب تدفئة الكنائس الكبيرة بشكل كامل ما ادى إلى إلغاء بعض الخدمات الكنسية.

انخفضت درجات الحرارة في الدوائر الحكومية وفي الكنائس كذلك

بسبب أزمة الطاقة، تضطر العديد من الكنائس في جميع أنحاء البلاد إلى إلغاء الخدمات.

أسقف أبرشية Lolland-Falster Marianne Gaarden، على سبيل المثال، أعطى جميع الكنائس التابعة للأبرشية البالغ عددها 108 تصريحاً لنقل أو إلغاء الخدمات من أجل توفير الطاقة.

“يتم تدفئة الكنيسة الكبيرة في Rødby بتدفئة مركزية، بينما يتم تدفئة الكنائس الثلاث الأخرى في بيت القسيس بالكهرباء. تقع خارج Rødby في الريف، حيث لا يوجد الكثير من الناس.

“هكذا تجمع المشتركون في الخدمة في Rødby في كنيسة واحدة”، كما يقول الأسقف.

“تضيف أن تدفئة كنيسة قديمة من العصور الوسطى بالكهرباء تكلف الكثير من المال”.

أكد الأسقف لمجالس الرعية أنه سيتم ترتيب النقل لأولئك الذين ليس لديهم فرصة للوصول إلى هناك بأنفسهم.

في مكان آخر في Lolland-Falster، تستغل الكنائس الفرصة لنقل الخدمات خارج غرفة الكنيسة، بحيث لا تكون هناك حاجة للتدفئة، وبدلاً من ذلك، على سبيل المثال، رواق أو كنيسة صغيرة، حيث تم تدفئتها مسبقاً.

إنه ليس المكان الوحيد الذي تم إلغاؤه. في أبرشية آرهوس، مُنح اثنان من الرعاة الإذن بإلغاء الخدمات الكنسية.

أيضاً في Viborg Diocese، التي تغطي جزءاً كبيراً من Central and West Jutland، يؤكد منسق الاتصالات Henrik Helms أنه تم إلغاء الخدمات هنا.

يشير إلى ذلك تصريح أرسلته الأبرشية إلى TV Midvest، مما يدل على أن هذا هو الحال في أكثر من خمسة أبرشيات بسبب الموارد المالية.

يقول بول كلينز، مستشار التدفئة والطاقة والمناخ في كنيسة الشعب، إن هناك خطراً إذا لم يتم تدفئة الكنائس.

ويذكر أن هناك ما يقرب من 1700 من الكنائس القديمة حقاً في الدنمارك. تلك التي يزيد عمرها عن 500 عام. المباني نفسها لا تحتاج إلى تدفئة، لكن المعدات المجهزة بها تحتاج إلى ذلك.

“هذه هي التركيبات الخشبية، والأرغن، والمنسوجات، والترانيم الورقية، وهي عناصر لا تعمل عادةً بشكل جيد مع الرطوبة العالية. عندما لا يكون لديك حرارة، فإنها تصبح رطبة.

“يمكن أن يخلق هذا أرضاً خصبة لمشكلة معروفة في سياقات الكنيسة الشعبية. الخطر المباشر هو العفن الذي واجهناه بالفعل”.

“بالإضافة إلى حقيقة أنه ليس أنيقاً وذكياً فيما يتعلق بالأسطح، فهو يمثل مشكلة تتعلق بالصحة وبيئة العمل”، كما يقول بول كلينز.

المصدر

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة