يرغب ملايين الدنماركيين بالتسوق عبر الانترنت حتى من قبل وباء كورونا

التسوق عبر الانترنت أمر مرغوب للدنماركيين، إذ يقوم ملايين الدنماركيين بعمليات التسوق الرقمية ويساهمون في ازدهار التجارة الالكترونية بشكل ملحوظ.

التسوق عبر الانترنت لمختلف البضائع بدءاً من أغراض البقالة وصولاً إلى القطع الالكترونية

وفقاً لأرقام غرفة التجارة الدنماركية، قد تمت 127 مليون عملية شراء الكترونية في الدنمارك في عام 2014.

إلا أن هذا العدد قد ارتفع حتى وصل إلى 276 مليون عملية شراء في عام 2021، وتمثل هذه الزيادة ما نسبته 117%.

لا يمكن تجاهل ازدياد عدد رواد الانترنت وزيادة تعرف الناس على مواقع التبضع الالكترونية كعوامل مساهمة في ازدياد عدد عمليات التسوق عبر الانترنت.

يؤمن التسوق عبر الانترنت راحة لكل من البائع والمشتري.

فالمتاجر الالكترونية توفر على صاحب السلعة الضرائب وأجور العمال التي كان سيتكلف بها لو قام بفتح متجر على أرض الواقع.

كما أن المشتري يملك حرية اختيار الوقت في التبضع والتجول بين مختلف أنواع السلع، فالمتاجر الالكترونية تؤمن خيارات أكثر مما يمكن أن تتسع له المتاجر العادية.

والتجارة الالكترونية في الدنمارك مزدهرة بكل أنواع السلع، بدءاً من أغراض البقالة وانتقالاً إلى الملابس أو حتى القطع الالكترونية.

وهذا التزايد في التبضع الالكتروني كان موجود حتى قبل انتشار فايروس كورونا.

الدول الأوروبية تخطو خطو الدنمارك في طريقها إلى رفع قيود كورونا

ويدفع ذلك مدارس وكليات الأعمال في الدنمارك إلى التركيز على تدريس التجارة الرقمية والتسويق الالكتروني.

كما أن التسوق الالكتروني يوفر المزيد من فرص العمل للشباب، إلا أن الوظائف الشاغرة تحتاج بالطبع لكفاءات مهنية معينة.

وتوفر المدارس وكليات الأعمال أو الدورات التعليمية عبر الانترنت سواء المدفوعة أو المجانية فرصة تعلم المهارات المطلوبة.

ومن المتوقع أن التجارة الرقمية ستكبر في المستقبل خاصة من الإقبال المتزايد من الجيل الجديد عليها.

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز اضغط هنا

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى