fbpx

للعام الثاني على التوالي كوبنهاغن أفضل مدينة للعيش فعلى ماذا اعتمد التصنيف؟

للعام الثاني على التوالي كوبنهاغن أفضل مدينة للعيش، فعلى ماذا اعتمد التصنيف؟

تشيد مجلة لايف ستايل في الجائزة، حيث شمل التقييم الحياة الثقافية والسلامة ووسائل النقل العام في كوبنهاغن.

أما مجلة نمط الحياة الدولية Monocle فكان رأيها: أنه يمكن لمواطني كوبنهاغن أن يكونوا سعداء للغاية بالعيش حيث يفعلون.

كل عام، تختار  المجلة أفضل 25 مدينة للعيش فيها. وهذا العام، كوبنهاغن في الدرجة الأولى. وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي تفوز فيها كوبنهاغن بالجائزة.

وهي كذلك المرة الخامسة التي يتم فيها تسمية كوبنهاغن “المدينة الأكثر ملاءمة للعيش”.

عمدة كوبنهاغن فخور

بالإضافة إلى كوبنهاغن، تقع زيورخ في سويسرا ولشبونة البرتغالية في المراكز الثلاثة الأولى.

ستوكهولم هي المرتبة الخامسة، في حين أن أوسلو بالكاد في المراكز ال 25 الأولى مع المركز 23.

ووفقاً للمجلة، تستند الجائزة إلى “الحياة الثقافية والسلامة ووسائل النقل العام والتعليم” والعديد من الأمور الأخرى.

عمدة كوبنهاغن، صوفي هيستورب أندرسن، تعلن أنها فخورة بالجائزة وتقول:

– الجائزة هي بمثابة دعم كبير لكوبنهاغن، التي تحصل مرة أخرى على شرف كبير لكونها أفضل مدينة في العالم للعيش فيها.

– إنه اعتراف بسكان كوبنهاغن ومدينتنا الرائعة، كما تقول في البيان الصحفي.

الحياة الثقافية “المهتزة”

وفي الجائزة، تسلط المجلة الضوء على تعامل كوبنهاغن مع أزمة كورونا، والحياة الثقافية “المهتزة” في المدينة، والاقتصاد الناشئ.

بالإضافة إلى ذلك، حصلت كوبنهاغن على الثناء بالنسبة لسلامة المدينة ووسائل النقل العام الجيدة ونظام الرعاية الاجتماعية الذي يعمل بشكل جيد.

وكشيء جديد، تركز مونوكل هذا العام أيضا على الجهود المناخية للمدن، مما يسلط الضوء على هدف كوبنهاغن المتمثل في أن تصبح أول عاصمة محايدة لثاني أكسيد الكربون في العالم بحلول عام 2025.

تم إطلاق المجلة في عام 2007. منذ ذلك الحين، صوتت أفضل مدن العالم للعيش فيها كل عام. جائزة حصلت عليها كوبنهاجن خمس مرات سابقاً.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى