بوتين يعلن السيطرة على ماريوبول ويوافق على إجلاء المحاصرين في آزوفستال

بوتين يعلن السيطرة على ماريوبول ويوافق على إجلاء المحاصرين في آزوفستال من قبل الأمم المتحدة وبواسطة الصليب الأحمر.

بوتين يعلن السيطرة على ماريوبول ويوافق على إجلاء المحاصرين

وافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “من حيث المبدأ” على السماح للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بالمشاركة في إجلاء المدنيين من مصنع آزوفستال للفولاذ المحاصر في مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية.

ذلك وفقاً لما أبلغت الأمم المتحدة بعد اجتماع الأمين العام أنطونيو غوتيريش يوم الثلاثاء مع بوتين في موسكو.

وخلال الاجتماع، ناقش الزعيمان الوضع في مصنع الفولاذ الضخم حيث يصمد آخر الجنود الأوكرانيين في ماريوبول بعد أشهر من الحصار على المدينة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في بيان مساء الثلاثاء إن مناقشات المتبعة بشأن خطط الإجلاء بين الأمم المتحدة ووزارة الدفاع الروسية لا تزال بحاجة إلى عقد.

وفي وقت سابق من اليوم، أبلغ فلاديمير بوتين غوتيريش أنه لم تعد هناك أي عمليات عسكرية روسية جارية في ماريوبول.

كما دعا الحكومة الأوكرانية إلى “تحمل المسؤولية” عن الشعب الذي لا يزال في آزوفستال.

وطلبت أوكرانيا يوم الاثنين من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر المشاركة في إجلاء المدنيين من مصنع الفولاذ الضخم. ومن المتوقع أن يجتمع أنطونيو غوتيريش مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الخميس لمزيد من المناقشات.

واقترح الأمين العام للأمم المتحدة إنشاء “مجموعة اتصال إنسانية” لآزوفستال، تتألف من مسؤولين من روسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

ووفقاً لغوتيريس، يجب على المجموعة “البحث في إمكانية فتح ممرات آمنة” حتى يتمكن الجنود والمدنيون من مغادرة مصنع الفولاذ.

أعلنت روسيا النصر في ماريوبول في 21 أبريل، على الرغم من أنه لا يزال هناك جنود أوكرانيون في آزوفستال.

وقالت البلاد مراراً أنها ستفتح ممرات إنسانية حتى يتمكن الأوكرانيون المتبقون في مصنع الفولاذ من مغادرته. لكن في كل مرة لا يتحقق ذلك.

وتتهم روسيا أوكرانيا بالتسبب بفشل الممرات الإنسانية عدة مرات. وعلى العكس من ذلك، تقول أوكرانيا أن روسيا تواصل قصف الناس عندما يحاولون بالفعل مغادرة المنطقة.

المصدر

كان لزيارة الأمين العام للأمم المتحدة لموسكو آثارها المثمرة

زار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش موسكو الروسية اليوم الثلاثاء لمناقشة الحرب.

الهدف العام من الزيارة إلى موسكو هو وقف القتال في أوكرانيا وتحسين ظروف السكان المدنيين.

“أعلم أننا نواجه اليوم وضعاً معقداً حيث لدينا تصورات مختلفة لما يحدث في أوكرانيا. ومع ذلك، فإن هذا لا يحد من إمكانية إجراء حوار جاد للغاية حول أفضل السبل للحد من معاناة الناس”، كما قال غوتيريش قبل الاجتماع مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وسيكمل الأمين العام للأمم المتحدة جولته باجتماعه مع الرئيس الأوكراني فلودومير زيلنسكي في كييف يوم غد.

وقبل اجتماعات الأمين العام للأمم المتحدة في موسكو، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن التركيز الأساسي للأمم المتحدة يجب أن يكون على إجلاء المدنيين في مدينة ماريوبول الساحلية.

وقال وزير الخارجية الأوكراني: “يجب أن يركز غوتيريش في المقام الأول على مشكلة واحدة وهي إجلاء ماريوبول”.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 100 ألف شخص محاصرون في المدينة الساحلية.

وفي المدينة يحاول الجنود الأوكرانيون إبعاد القوات الروسية عن مصنع للفولاذ لجأ إليه مئات المدنيين.

ووفقاً لكوليبا، من الممكن للأمم المتحدة أن تخترق بحل للوضع في المدينة المحاصرة، حيث فشلت عمليات إجلاء المدنيين عدة مرات.

كما أن مراسل TV 2 بول إريك سكاميلسن لم يكن لديه توقعات كبيرة بأنه ستكون هناك نتائج حقيقية من الاجتماع فيما يتعلق بوقف القتال في أوكرانيا.

وقال سكاميلسن: “لكن يمكن أن يكون لديك أمل في أن يتمكن غوتيريش من توفير نوع من الانفتاح عندما يتعلق الأمر بالممرات الإنسانية وإخراج بعض المدنيين من مناطق القتال”.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى