fbpx
أخبار العالمالصحة

الممثل بروس ويليس بطل فيلم Die Hard يعلق مسيرته المهنية بسبب إصابته بحبسة

الممثل بروس ويليس يعلق مسيرته المهنية بسبب إصابته بحبسة تؤثر على قدراته المعرفية كما أبلغت عن هذا الأمر زوجته السابقة ديمي مور.

الممثل بروس ويليس يعلق مسيرته المهنية بسبب إصابته بحبسة

طور بروس ويليس حبسة، مما يؤثر على قدراته المعرفية. لهذا السبب يوقف مسيرته المهنية.

وأبلغت هذا التقرير زوجته السابقة، الممثلة ديمي مور، في منشور على إنستغرام.

اقرأ أيضاً: تعرضت دنماركية لاختراق حساب الانستغرام، تعلم كيف تتجنب ذلك

وكتبت مور: “هذا وقت صعب حقاً لعائلتنا ونحن ممتنون جداً لحبكم المستمر وتعازيكك ودعمكم”.

“نحن نمر بهذا الأمر كوحدة عائلية قوية ونريد أن نضيف معجبيه إليها لأننا نعرف كم يعني لكم بروس”، كما أكملت في تعليقها.

بروس ويليس وحياته المهنية والعائلية

ولد بروس ويليس في ألمانيا لأم ألمانية وكان والده جندياً أمريكياً. تزوج بروس ويليس وديمي مور من عام 1987 إلى عام 2000 ولديهما ثلاثة أطفال. كما تم تأكيد المنشور من قبل زوجة ويليس الحالية، إيما همينغ، وطفليها من بروس.

واشتهر ويليس (67 عاماً) بدور ضابط الشرطة جون ماكلين في سلسلة أفلام Die Hard التي تتكون من خمسة أفلام إثارة من عام 1988 إلى عام 2013.

كما لعب دور البطولة في أفلام مثل “Pulp Fiction” و “Armageddon”.

في عام 2006، حصل على نجمة على ممشى المشاهير في هوليوود في لوس أنجلوس.

فاز بروس بجائزة إيمي عن دور البطولة في مسلسل “The Lucky Heroes” عام 1985، وحصل ويليس أيضاً على جائزة إيمي عن دور ضيف شرف في مسلسل “Friends” في عام 1994.

ووفقاً لقاعدة بيانات الأفلام IMDB، ظهر بروس ويليس في ستة أفلام على الأقل، ستصدر في وقت ما في عام 2022. في عام 2021، كان له دور في ثمانية أفلام.

الحبسة تنهي مسيرة بروس المهنية

عندما يصاب الشخص بالحبسة تتأثر قدرته على الفهم والتحدث. ومن الممكن أن تحدث الحبسة بعد التعرض لنزف دماغي أو سكتة دماغية أو ورم أو حادث رضي.

ومع ذلك، ليس من الواضح من منشور Instagram الذي نشرته زوجة بروس السابقة ديمي مور سبب الحبسة التي أصابت بروس وكيف حاله بعد الإصابة.

معلومات أكثر عن الحبسة

للحبسة أنواع عديدة لكن أشيع نوعين هما الحبسة التعبيرية (بروكا) والحبسة الحسية (فيرنكا).

لا يفقد المصابون بحبسة بروكا القدرة على فهم الجمل والأوامر البسيطة من حديث الآخرين، إلا أنهم يفقدون قدرتهم على التعبير والكلام المكتوب كذلك. ويتحدثون بجمل قصيرة للغاية أو كلمات مفردة بصعوبة. كما يكون المصابين بهذا النوع من الحبسة على دراية بحالتهم مما قد يسبب لهم بعض الهمود أو الاكتئاب.

وتختلف حبسة فيرنكا عن بروكا بعدة نقاط. أهمها أن المصابين بها يتحدثون بإفراط وطلاقة، إلا أنهم لا يتحدثون بجمل مفهومة أو ذات معنى، بل يتصف حديثهم بكلمات عشوائية غير مترابطة وغير هادفة. كما أنهم لا يفهمون الحديث والأوامر الموجهة لهم كما الحال في حبسة بروكا، ووصف المرضى المتعافون من حبسة فيرنكا ما مروا به خلاله بأنه أشبه بسماعهم الناس يتحدثون بلغة جديدة مجهولة ولا يفهمون ما يدور حولهم. كما لا يكون المصاب بحبسة فيرنكا مدرك لحالته مما يثير غضبه ويكون المريض عادة متوتراً لأن لا أحد يفهم ما يريد.

إذا كان الضرر اللاحق بالدماغ بسيطاً، فقد يستعيد الشخص مهاراته اللغوية دون علاج. لكن معظم الأشخاص يخضعون لعلاج صعوبات اللغة والتخاطب لإعادة تأهيل مهاراتهم اللغوية ودعم خبراتهم في التواصل. يدرس الباحثون حالياً استخدام الأدوية، سواء بشكل منفصل أو مع علاج التخاطب لمساعدة الأشخاص المصابين بالحبسة.

مصدر 1 مصدر 2 مصدر 3

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى