fbpx

“اختطاف وترحيل” للأوكرانيين للعمل في أماكن نائية لصالح روسيا

روسيا متهمة بـ “اختطاف وترحيل” للأوكرانيين من مدينة ماريوبول المحاصرة إلى مناطق نائية من روسيا للعمل. لكن لا تزال التقارير التي تفيد بأن الآلاف من سكان ماريوبول قد نقلوا قسراً غير مؤكدة.

روسيا متهمة بـ “اختطاف وترحيل” للأوكرانيين للعمل بالسخرة

أدانت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس ما وصف بأنه “اختطاف وترحيل” للأوكرانيين من مدينة ماريوبول المحاصرة.

وتأتي إدانة تروس بعد أن زعمت نائبة أوكرانية أن مواطنيها يجبرون على الانتقال إلى “مناطق نائية من روسيا” للعمل في ظروف تذكرنا بالعبودية.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية أنها “مرعوبة” من التقارير. وتعهدت بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “سيحاسب” على معاملته للمدنيين خلال غزو أوكرانيا.

لكن لا تزال التقارير التي تفيد بأن الآلاف من سكان ماريوبول قد نقلوا قسراً غير مؤكدة.

ووفقاً للنائبة الأوكرانية إينا سوفسون، في إشارة إلى المعلومات التي قدمها عمدة ماريوبول، فإن مواطني ماريوبول “ينقلون قسراً” فعلياً من قبل الحكومة الروسية.

ألمانيا النازية تتكرر في أوكرانيا

وفي مقابلة مع راديو تايمز، يقول سوفسون إن روسيا تتبع “منطق ألمانيا النازية”.

وقال النائب “من خلال ما نعرفه من عمدة المدينة ومجلس المدينة، فإن الروس يختطفون مواطنين أوكرانيين”.

“يرسلونهم عبر ما يسمى “معسكرات الترشيح”. ويتم نقلهم قسراً إلى أجزاء نائية جداً من روسيا. هنا سيضطرون إلى التوقيع على أوراق تفيد بأنهم سيبقون في تلك المنطقة لمدة عامين أو ثلاثة أعوام وأنهم سيعملون مجاناً في تلك المناطق”.

وفقاً لإينا سوفسون، هذا هو فعلياً “عمل العبيد”.

وفي محادثة هاتفية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعد ظهر الأحد، أدان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون “الهجمات الشنيعة على المدنيين الأبرياء التي تجري في ماريوبول”.

ويقدر المسؤولون في ماريوبول أن ما يقرب من 40,000 شخص فروا من ماريوبول في الأسبوع الماضي. وهذا يعادل ما يقرب من عشرة في المئة من سكان المدينة البالغ عددهم 430 ألف نسمة.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى