fbpx
أخبار العالم

أنجيلا ميركل تدافع عن العلاقة مع بوتن، وهذا رأيها بشأن الحرب الروسية الأوكرانية

في أول مقابلة مع المستشارة السابقة أنجيلا ميركل منذ مغادرتها منصب مستشارة ألمانيا مساء الثلاثاء. قالت أنه ليس لديها ما تعتذر عنه بشأن تعاملها مع روسيا.

وهنا أكدت أنها لا تعتقد أن لديها أي شيء تعتذر عنه فيما يتعلق بتعاملها مع روسيا والرئيس فلاديمير بوتين.

وتعرض المستشارون الألمان بشكل متكرر لانتقادات بسبب علاقتهم الدبلوماسية الوثيقة مع روسيا بعد أن غزت الأخيرة أوكرانيا في أواخر فبراير شباط.

وكانت ميركل تلتقي بانتظام مع بوتين خلال فترة رئاستها كمستشارة ألمانيا وهي من دعت إلى تعاون تجاري قوي مع روسيا.

أنجيلا ميركل: “ليس لدي ما أقول آسفة عليه”

لكن ميركل لا تعترف بالانتقادات الموجهة إليها وتقول أن: “الدبلوماسية ليست خاطئة لمجرد أنها لم تنجح”.

وقالت المستشارة السابقة  البالغة من العمر 67 عاما الآن: لا يقع علي اللوم لمجرد عدم بذل جهد كبير بما فيه الكفاية.

“لا أرى أنني يجب أن أجلس هنا وأقول إن هذا وذاك كان خطأ، وبالتالي ليس لدي ما أقوله آسف عليه”.

ولا تعتقد ميركل أيضا أنه كان خطأ عندما منعت ألمانيا اندماج أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) في عام 2008. حيث لو كانت أوكرانيا عضوا في حلف شمال الأطلسي، لكانت الدول الأخرى الأعضاء في الناتو مثل الولايات المتحدة والدنمارك قادرة على إرسال جنود إلى أوكرانيا.

بوتين يريد تدمير أوروبا!

وقالت في المقابلة إن أوكرانيا لم تكن مستعدة في ذلك الوقت وإنها تريد تجنب “مزيد من التصعيد” مع بوتين الذي كان غير راض بالفعل عن محاولات حلف شمال الأطلسي للتوسع شرقا.

لكن ميركل تؤكد أنه لا يوجد عذر أو مبرر للغزو الروسي لأوكرانيا.

“إنه يريد تدمير أوروبا”، قالت على خشبة مسرح برلين.

“من المهم للغاية أن يلتزم الاتحاد الأوروبي ببعضه البعض في الوقت الحالي.

وكانت ميركل زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني من يمين الوسط من عام 2000 إلى عام 2018، وشغلت منصب المستشارة، وهو أقوى مكتب سياسي في ألمانيا، بين عامي 2005 و2021، عندما تولى الديمقراطي الاجتماعي أولاف شولتس السلطة.

لمراجعة مصدر المقال اضفط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى