وفاة جندي دنماركي في أوكرانيا منذ 3 أيام ولا يزال جثمانه يرقد على الأرض

وفاة جندي دنماركي في أوكرانيا منذ 3 أيام ولا يزال جثمانه على أرض المعركة ولم تتمكن القوات الحليفة من الوصول إليه لإرسال جثمانه إلى أهله في الدنمارك.

وفاة جندي دنماركي شاب في أوكرانيا

لا يزال الرجل الدنماركي البالغ من العمر 25 عاماً، والذي قُتل في المعركة وفقاً لمعلومات TV 2 من عدة مصادر مستقلة، يرقد في ساحة المعركة.

 

من أوكرانيا، جمع Rasmus Tantholdt، مراسل قناة TV 2، عدة معلومات عن ما كلف الدنماركي البالغ من العمر 25 عاماً حياته.

 

حارب الدنماركي مع الفيلق الأجنبي الأوكراني، وكان جزءاً من مجموعة من ثمانية جنود كانوا في مدينة ميكولاجيف يوم الثلاثاء. ستة منهم لم ينجوا.

 

وأفادت مصادر أن المجموعة كانت تخوض معركة مع الروس في محيط المدينة الساحلية. استخدم الروس رشاشات خفيفة وثقيلة ودبابات ومدفعية.

يُزعم أن الجندي الدنماركي قُتل بنيران المدفعية الروسية، كما يقول Rasmus Tantholdt.

 

وأضاف راسموس: “سمعنا من عدة أماكن أن هذا قد حدث، بالإضافة إلى أنني سمعت تسجيل صوتي لجندي أوكراني يروي بالضبط ما حدث”.

وبحسب التقارير، كان هناك أمريكي واحد وبريطاني واحد على الأقل من بين القتلى.


قم الآن بتحميل تطبيق الدنمارك نيوز من متجر google play ليصلك كل جديد عن أخبار الدنمارك والعالم، اضغط هنا

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز اضغط هنا

لا يتمكن الفيلق الأجنبي من استرداد الجثة

بحسب مصادر قريبة من القضية، حاول الفيلق عدة مرات استرداد القتلى.

 

يقول Rasmus Tantholdt أنهم في ساحة المعركة في منطقة يسيطر عليها الروس.

 

من المحتمل أن جميع القتلى الستة ما زالوا داخل ساحة المعركة. لكن في الوقت الحالي، من الخطير جداً سحبهم من هناك، على ما يبدو.

 

ووردت أنباء عن أن الروس مدججون بالسلاح ولديهم جنود وصواريخ في المنطقة.

كانت هناك عدة محاولات لاستعادة الجثث، لكنها لم تنجح.

 

وشاهد التلفزيون الثاني صوراً التقطها الروس تظهر القتلى. واحد منهم ذو مظهر آسيوي، وكذلك كان الدنماركي البالغ من العمر 25 عاماً ظاهراً في الصور.

 

“شاهدت صور جثته، والتي لدينا من قنوات Telegram الروسية، والتي تم تسجيلها في نفس اليوم الذي قُتلوا فيه”، كما يقول Rasmus Tantholdt.

 

قال Rasmus Tantholdt يوم الخميس أن عائلة الدنماركي لديها رغبة في مشاركة خبر الوفاة.

حدثت الوفاة قبل ثلاثة أيام، وتأمل الأسرة أن يساعد الإعلان في الضغط على الروس فيما يتعلق بإعادة الجثمان إلى المنزل.

 

تم الاتصال المباشر بأسرة الجندي الدنماركي وإبلاغها من قبل قائد الفرقة الدنماركية في أوكرانيا.

وفقاً لمعلومات TV 2، فإن المتوفى الدنماركي موجود في أوكرانيا منذ بداية شهر مارس. قبل بضع سنوات، كان جندياً في فوج Jutland Dragon في Holstebro.

لم تؤكد السلطات الدنماركية وفاة داني البالغ من العمر 25 عاماً، وقد يكون ذلك بسبب حقيقة أنه لا يمكن نقل جثته خارج المنطقة التي تسيطر عليها روسيا.

 

لذلك، لا يمكن للسلطات الدنماركية التعرف عليه.

 

ومع ذلك، تؤكد السفارة الأوكرانية في الدنمارك لجيلاندس بوستن أن الشاب البالغ من العمر 25 عاماً قد مات.

 

لا يوجد شيء تم تأكيده رسمياً حتى الآن. لكن قناة TV 2 التقت بوزير الخارجية Jeppe Kofod صباح الجمعة بعد اجتماع استثنائي لمجلس السياسة الخارجية، الذي علق على الحادث المأساوي.

 

“نحن أيضاً نرى المعلومات، ووزارة الخارجية تحقق في هذه الأمور”، حسب Jeppe Kofod.

 

وفي وقت سابق يوم الجمعة، قال وزير الخارجية Jeppe Kofod أنه اطلع على المعلومات، لكن لا يمكنه التعليق على الأمر بعد.

 

مصدر 1

مصدر 2

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى