fbpx

ما أسباب معارضة أردوغان لانضمام فلندا والسويد لحلف الناتو؟

ما أسباب معارضة أردوغان لانضمام فلندا والسويد لحلف الناتو؟

تريد السويد وفنلندا الانضمام لحلف الناتو، لكن الطريق إلى ذلك لا يخلو من العقبات.

حيث إن لم يتمكن أعضاء الناتو التسعة والعشرون الآخرون من إقناع الأتراك بالموافقة على انضمام دولتي الشمال، فلن تتمكن فنلندا والسويد من اتمام تلك الخطوة.

لكن لماذا تركيا وحدها من تعارض انضمام دولتي الشمال إلى الناتو رغم أنهما بعيدتان عن حدودها؟

هناك العديد من القضايا وراء ذلك ، كما يوضح الصحفي في قناة TV 2 والخبير التركي Selsøe  Sørensen.

– من الواضح أن هناك بعض القضايا الثقيلة في الحالة السويدية. و يضيف إن ما لديهم ضد فنلندا ضعيف جداً.

في الوقت نفسه، يلعب الصراع مع الولايات المتحدة دوراً أيضاً. إليك الخطوط العريضة للصراع مع تركيا نقلاً عن

1) وجود حزب العمال الكردستاني في منطقة الشمال

ومن أهم أسباب المعارضة التركية أن البلدين يأويان ما تعتبره تركيا منظمات إرهابية كردية.

(PKK)، الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضاً منظمة إرهابية.

لقد حاربت تركيا منذ عقود منظمات مختلفة تقاتل من أجل دولة كردية مستقلة، وهنا يلعب حزب العمال الكردستاني دوراً رئيسياً.

يوضح Martin Selsøe Sørensen أن تركيا تعتبر الحركات الكردية المتشددة تهديداً وجودياً للبلاد.

ويشبه ذلك التهديد الذي تشعر به أجزاء كبيرة من أوروبا الآن من روسيا. لا ترى تركيا في روسيا تهديدا بنفس الطريقة، وعلى العكس من ذلك، دول الشمال لا ترى الحركات الكردية المتشددة تهديدا خطيراً.

صحيفة الغارديان، إنه على مدى السنوات الخمس الماضية، رفضت السويد وفنلندا طلبات تركيا بتسليم 33 شخصاً يُعتقد أنهم على صلة بمنظمات إرهابية.

وفقاً لصحيفة الغارديان  لم تقدم السلطات التركية أي دليل ملموس على أن البلدين كانا موطناً لأعضاء منظمين من حزب العمال الكردستاني.

يرى Martin Selsøe أنه من غير المرجح أن توافق السويد وفنلندا على تسليم الأشخاص المعنيين، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنهما لا يستطيعان ضمان كيف ستتم المحاكمة المحتملة التي يواجهانها في تركيا.

2) حركة غولن

مثل حزب العمال الكردستاني، فإن أردوغان لديه أيضاً بوق خطير في جانبه بشأن عواقب العالم المسلم فتح الله غولن.

كان فتح الله غولن والرئيس أردوغان قريبين للغاية في الماضي، وكان إردوغان يمنح أتباع غولن بانتظام مقاعد قوية في النظام القضائي التركي، من بين أماكن أخرى.

لكن العلاقة بين أردوغان وغولن ازدادت سوء بمرور الوقت وعانت من انقطاع أخير حاسم في عام 2013.

في أعقاب محاولة الانقلاب في عام 2016، اتهم أردوغان أتباع غولن بأنهم جزء من تنظيم الانقلاب.

لذلك، كما هو الحال مع حزب العمال الكردستاني ينتقد أردوغان البلدين لإوائهما أتباع غولن.

– بالنسبة لتركيا السؤال هل هم معنا أم ضدنا. هل نحن متحالفون مع دول لا تحترم وجهات نظرنا حول ما هو تهديد لنا؟ يقول مارتن Selsøe.

تعرضت الدنمارك أيضا لانتقادات من تركيا للأسباب نفسها، كما عارض أردوغان انتخاب Anders Fogh Rasmussen أميناً عاماً لحلف الناتو.

3) حظر السلاح على تركيا

بعد أن أرسلت تركيا قواتها للقتال في الجزء الذي يسيطر عليه الأكراد من سوريا في عام 2019، فُرض حظر أسلحة على الدولة حيث شاركت بالحظر السويد وفنلندا أيضاً.

ما علاقة الولايات المتحدة

في كانون الأول (ديسمبر) 2020، أكملت تركيا شراء نظام صاروخي روسي من طراز S-400 بمليارات الدولارات، مما دفع الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على البلاد على وجه السرعة.

يُنظر إلى شراء نظام الصواريخ الروسي على أنه خطر محتمل ضد طائرات الناتو والولايات المتحدة من طراز F-35.

“لم يسبق أن على الإطلاق أن تشتري دولة من دول الناتو أسلحة من دول معادية”، كما يقولMartin Selsøe.

لذلك، تم استبعاد تركيا من برنامج F-35، الذي ساعدت الدولة في تمويله وتطويره. وهنا أيضاً يرى Martin Selsøe فرصة للولايات المتحدة لإظهار حسن النية تجاه تركيا وتخفيف العقوبات.

تلك كانت ثلاث أسباب لمعارضة أردوغان انضمام دولتي الشمال لحلف الناتو

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى