fbpx

النساء أقل احتمالاً لتلقي العلاج اللازم للصدمة القلبية من الرجال

النساء أقل احتمالاً لتلقي العلاج اللازم للصدمة القلبية من الرجال

تقل احتمالية تلقي النساء للعلاج المنقذ للحياة من الصدمات القلبية مقارنة بالرجال،

وفقًا لبحث تم تقديمه اليوم في المؤتمر العلمي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب.

العلاج اللازم للصدمة القلبية

وقالت الدكتورة سارة هولي، مؤلفة الدراسة، من مستشفى جامعة كوبنهاغن،

الدنمارك: “كانت لدى النساء والرجال في دراستنا خصائص سريرية متشابهة عندما

أصيبوا بصدمة قلبية بعد نوبة قلبية، وكانت هذه دراسة بأثر رجعي، لذلك من

الصعب معرفة سبب اتخاذ الأطباء لقرارات علاجية معينة، لكن النتائج تشير إلى أن

زيادة الوعي بين المهنيين الصحيين بأن النساء مصابات بنوبات قلبية وقد يصبن

بصدمة قلبية يمكن أن يكون خطوة نحو إدارة ونتائج عادلة”.

الصدمة القلبية هي حالة تهدد الحياة حيث يفشل القلب فجأة في ضخ ما يكفي من

الدم لتزويد أعضاء الجسم بالأكسجين الكافي، وعادة ما يحدث بسبب نوبة قلبية

كبيرة، وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 10٪ من المرضى الذين يعانون من

النوبات القلبية التي تصيب منطقة كبيرة من القلب يصابون أيضاً بصدمة قلبية،

وفقط نصف المرضى الذين يعانون من الصدمة القلبية سيبقون على قيد الحياة.

كان الهدف من هذه الدراسة هو التحقيق في الاختلافات في العلاج والبقاء على قيد

الحياة بين النساء والرجال المصابين بنوبة قلبية أو صدمة قلبية.

تضمنت الدراسة جميع البالغين الذين تم قبولهم بين عامي 2010 و 2017 في

مركزين متخصصين للغاية يوفران رعاية صدمة قلبية لثلثي سكان الدنمارك، وتم

استخراج البيانات المتعلقة بخصائص المريض والعلاج والوفيات لمدة 30 يوماً من

السجلات الطبية، كما تم الحصول على بيانات الوفيات طويلة الأجل من السجل

الوطني الدنماركي للمرضى.

تم تسجيل ما مجموعه 1716 مريضاً بأزمة قلبية يعانون من صدمة قلبية في

الدراسة، من بينهم 438، أي 26 ٪ من النساء، وكان متوسط ​​عمر النساء 71 سنة مقابل 66 سنة للرجال، وكانت خصائص المرضى متشابهة بين الجنسين باستثناء ارتفاع ضغط الدم ومرض الانسداد الرئوي المزمن اللذين كانا أكثر شيوعاً بين النساء، حيث كانت النساء أكثر احتمالاً بكثير من الرجال للدخول في البداية إلى مستشفى محلي، 41٪ نساء مقابل 30٪ رجال، بينما تعرض الرجال للسكتة القلبية خارج المستشفى بشكل ملحوظ، 25٪ نساء مقابل 48٪ رجال.

وعندما حدثت النوبات، كان لدى النساء والرجال معايير سريرية مماثلة مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ولاكتات البلازما، وهي علامة على مستويات الأكسجين في الأعضاء، وكسر طرد البطين الأيسر، وهو يعبر عن وظيفة مضخة القلب.

وفيما يتعلق بالعلاجات، تلقت نسب أقل بكثير من النساء دعماً ميكانيكياً للدورة الدموية، 19٪ نساء مقابل 26٪ رجال، وعمليات جراحية أو جراحية طفيفة التوغل لاستعادة تدفق الدم إلى الشرايين المسدودة، 83٪ نساء مقابل 88٪ رجال، وتهوية ميكانيكية، 67٪ للنساء مقابل 82٪ من الرجال.

كما كانت النساء أقل بكثير من الرجال في البقاء على قيد الحياة على المدى القصير والطويل، فبعد 30 يوماً من الإصابة بأمراض القلب، كان 38٪ فقط من النساء على قيد الحياة مقارنة بـ 50٪ من الرجال، وفي غضون 8.5 سنة، كان 27٪ من النساء على قيد الحياة مقارنة بـ 39٪ من الرجال.

أجرى الباحثون تحليلاً متعدد المتغيرات لفحص ما إذا كان الجنس مرتبطاً بشكل مستقل بكل علاج والوفيات، وتم تعديل التحليل حسب العمر والسكتة القلبية خارج المستشفى عند العرض حيث يؤثر كلا العاملين على النتيجة في مرضى النوبات القلبية المصابين بصدمة قلبية ومن المعروف أنهما يختلفان بين النساء والرجال المصابين بهذه الحالة، وأظهر التحليل أن الجنس الأنثوي كان مرتبطاً بشكل مستقل باستخدام أقل للدعم الميكانيكي للدورة الدموية وبقاء أسوأ على المدى القصير والطويل.

النساء المصابات بأمراض القلب الحادة

وقالت الدكتورة هول: “هناك أدلة متزايدة على أن النساء المصابات بأمراض القلب الحادة أكثر عرضة من الرجال للإصابة بأعراض غير محددة مثل ضيق التنفس والغثيان والقيء والسعال والتعب وألم في الظهر أو الفك أو الرقبة، وقد يكون هذا أحد الأسباب التي دفعت النساء أكثر من الرجال في دراستنا إلى الدخول في البداية إلى مستشفى محلي، وليس متخصص، كما أن زيادة الاعتراف بأن النساء قد يكون لديهن أعراض أخرى غير ألم الصدر يمكن أن يقلل من التأخير في التشخيص والعلاج ويحتمل أن يحسن التشخيص”.

واختتمت الدكتورة هول قائلة: “تستند إرشادات العلاج إلى دراسات شملت الرجال بشكل أساسي، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان الرجال والنساء المصابون بصدمة قلبية قد يستفيدون من التدخلات المختلفة”.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى