اكتشاف ديناصورات «بدون أذرع» عمرها 70 مليون سنة

اكتشاف ديناصورات «بدون أذرع» عمرها 70 مليون سنة

اكتشف علماء الحفريات جمجمة ديناصور غريب يتبع فصيلة من الديناصورات التى

لا تمتلك أذرعًا، والتى عاشت فى النصف الجنوبى للكرة الأرضية منذ حوالى 70

مليون سنة.

هذا الديناصور، الذى سُمى «جويميزيا أوكويا»، يتبع مجموعة «أبيليساوريد»،”

وهى مجموعة من الديناصورات آكلة للحوم عاشت فى أجزاء من إفريقيا الحديثة

وأمريكا الجنوبية والهند، وفقًا للدراسة التى نُشرت هذا الشهر فى مجلة

«فيرتيبريت باليونتولوجى».

وقالت الدكتورة أنجالى جوسوامى، رئيسة الدراسة من متحف التاريخ الطبيعى، فى

بيان: «هذا الديناصور الجديد غير مألوف تمامًا، وله العديد من الخصائص الرئيسية

التى تشير إلى أنه نوع جديد، ويعطى معلومات جديدة مهمة حول منطقة من

العالم لا نعرف الكثير عنها».

وفى حين تشير بعض الأبحاث الأولية إلى أن الديناصور «تى ريكس العظيم» ربما

استخدم أذرعه الصغيرة فى الواقع لتقريب الفريسة منه، يقول علماء الحفريات

الذين أجروا الدراسة الجديدة إن العديد من أنواع الـ«أبيليساوريد» لديها أطراف

أمامية أقصر من تلك الموجودة فى «تى ريكس»، وإنها غير مجدية تمامًا، وإن

أنواع «أبيليساوريد» لم تستطع الإمساك بالفريسة أو الأشياء، ما أجبر الديناصورات

على الاعتماد على رؤوسهم وفكوكهم القوية لالتقاط الفريسة.

وتم العثور على حفريات لهذه المجموعة من الديناصورات فى صخور فى جميع

أنحاء إفريقيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا وكذلك الهند تعود إلى أواخر العصر

الطباشيرى. ووجد علماء الحفريات كذلك أيضًا أن جمجمة ديناصور «جويميزيا

أوكويا» كانت صغيرةً مثل دماغ أنواع الـ«أبيليساوريد» الأخرى، ما يشير إلى صغر

حجم المخ. وتعَرَّف العلماء كذلك على صفوف من الثقوب الصغيرة فى مقدمة

الجمجمة كانت تسمح بالتقليل من درجة حرارة جسم الديناصور عن طريق ضخ

الدم للطبقة الرقيقة من الجلد فى مقدمة الرأس للتخلص من الحرارة الزائدة.

ويقول العلماء إن الحفرية تُعتبر دليلًا إضافيًا فى سلسلة الأدلة التى تشير إلى أن

شمال غرب الأرجنتين كان لديه مجموعة فريدة من المخلوقات على عكس تلك

الموجودة فى أماكن أخرى من العالم فى هذا الوقت. وبينما تشتهر الأرجنتين

بحفريات الديناصورات من هذه المجموعة، بالإضافة إلى وجود 35 نوعًا آخر

بالفعل، يقول الباحثون إن جميع هذه الحفريات تقريبًا من باتاجونيا، فى جنوب

البلاد، ولم يتم العثور سوى على القليل من حفريات هذه الحيوانات فى الشمال الغربى.

وقالت الدكتورة جوسوامى: «يبدو أن الديناصورات التى عاشت فى هذه المنطقة

كانت مختلفة تمامًا عن تلك الموجودة فى أجزاء أخرى من الأرجنتين، ما يدعم فكرة

المقاطعات المتميزة فى العصر الطباشيرى بأمريكا الجنوبية. ويتطلب فهم حدث

عالمى مثل الانقراض تجميع مجموعة من البيانات العالمية، ولكن هناك الكثير من

أجزاء العالم التى لم تتم دراستها بالتفصيل، ولا يزال يتعين اكتشاف أطنان من

الحفريات».

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى